محمد النجار-عمان

قالت مصادر تابعة للمعارضة السورية إن قائد لواء المجاهدين التابع لفرقة الحمزة بمدينة إنخل بـ درعا ماهر رحال اغتيل في العاصمة الأردنية عمان، في حين قال الأمن العام الأردني إن حادث مقتل رحال "جنائي" إلى أن يثبت العكس.

وحسب "صفحات" للمعارضة السورية بمحافظة درعا قتل رحال بخمس رصاصات في منطقة أبو نصير غربي العاصمة عمان مساء أمس الجمعة بعد أن دخل الأردن قبل نحو أسبوع، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

وقال مدير المكتب الإعلامي بمديرية الأمن العام الأردنية عامر سرطاوي للجزيرة نت إن سوريا قتل مساء أمس بالرصاص في منطقة أبو نصير غرب العاصمة عمان، مؤكدا أن الحادث يعد "جنائيا إلى أن تثبت التحقيقات الجارية حاليا غير ذلك".

ورفض السرطاوي الإدلاء بأي تفاصيل أخرى، لكن مصادر أردنية مطلعة أكدت للجزيرة نت أنها عرفت هوية القتيل بعد اغتياله وأنه قائد فصيل سوري معارض، وهو ماهر رحال من مواليد عام 1987.

من جهة أخرى أدان الائتلاف الوطني السوري اغتيال رحال وحمل نظام الأسد مسؤولية الاغتيال، ودعا الحكومة الأردنية لفتح تحقيق جاد في الحادثة.

وقال نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري محمد قداح في تصريح صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه إنهم على ثقة في قدرة الحكومة الأردنية على كشف الحقائق والتفاصيل المحيطة بالاغتيال وإلقاء القبض على المنفذين في أسرع وقت.

ويسمح الأردن لسوريين معارضين أو قادة ميدانيين في المعارضة بالتنقل عبر أراضيه لزيارة عائلاتهم أو أقاربهم أو العلاج أو السفر انطلاقا من الأردن، لكنه يمنعهم من القيام بأي أعمال انطلاقا من أراضيه.

وتدعم عمان معارضين سوريين تصفهم بالمعتدلين، في مواجهة المعارضة الإسلامية ذات النفوذ الأكبر على الحدود الأردنية السورية.

وفقدت عمان قبل أكثر من شهرين أهم حليف لها في المعارضة السورية المسلحة جنوب سوريا، وهو قائد المجلس العسكري في درعا أحمد فهد النعمة الذي اعتقلته جبهة النصرة لأهل الشام.

المصدر : الجزيرة