خليل مبروك-إسطنبول

تواصلت لليوم الثالث على التوالي في مدينة إسطنبول التركية الفعاليات الشعبية الرافضة للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وسط مطالبات بدعم المقاومة وحماية الشعب الفلسطيني، بينما اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أدوغان -الجمعة- إسرائيل بانتهاج سياسة مبنية على "الأكاذيب" في ما يتعلق بعمليات قصفها على قطاع غزة.

وجاب آلاف الأتراك وأبناء الجاليات العربية والإسلامية ومتضامنون من مختلف دول العالم شارع فوزي باشا في كبرى المدن التركية، منددين باستمرار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة واستهداف النساء والأطفال.

وقال الأمين العام لهيئة علماء فلسطين في الخارج نواف التكروري إن رسالة هذه المسيرة موجهة لأهل غزة، ومفادها أن الشعب التركي وكافة الشعوب الحرة لن تتخلى عن فلسطين بغض النظر عن "المواقف المتخاذلة لبعض الحكومات العربية".

وأوضح التكروري للجزيرة نت أن حالة التضامن العالمي مع غزة آخذة في التصاعد يوماً بعد آخر، مشيراً إلى أن الشعوب المسلمة باتت أكثر قناعةً بجاهزية العدة والعتاد لدى المقاومة الفلسطينية لمواصلة هذه المواجهة، على حد تعبيره.

مسيرة إسطنبول شهدت مشاركة
واسعة للنساء
(الجزيرة)

تضامن
وتعد المسيرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة من جامع الفاتح في إسطنبول أكبر الفعاليات التي شهدتها المدينة خلال الحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة منذ خمسة أيام، وقد دعت لها العديد من المؤسسات والفعاليات الفلسطينية والتركية والعربية في المدينة. 

وأدى المتظاهرون صلاة الغائب على أرواح شهداء القصف الإسرائيلي على غزة، أكثرهم من النساء والأطفال، كما أضرموا النار في العلم الإسرائيلي.

وكانت مدينة إسطنبول شهدت الأربعاء وقفة في ميدان تقسيم دعت لها جمعية التضامن التركية مع فلسطين "فيدار"، كما أقامت منظمة الإغاثة الإنسانية التركية وقفةً في ذات المكان الخميس.

وقال مخلص برزق -مدير وحدة الدراسات في هيئة علماء فلسطين، إحدى الجهات الداعية لمسيرة الجمعة- إن على كل إنسان أن "يقدم جهداً لنصرة المظلومين في غزة والدفاع عنهم في وجه من يرتكبون الجرائم بحقهم".

وأشار برزق إلى أن كل عربي ومسلم قادر على الإسهام في الدفاع عن غزة، سواء بدعم أهلها ورجالها أو مساندتهم إعلامياً وفضح جرائم الاحتلال بحقهم، وفق قوله.

وشهدت مسيرة إسطنبول مشاركةً واسعةً من نشطاء ومتضامنين مع الشعب الفلسطيني مثل حميد فزاقة من المغرب، الذي عبر للجزيرة نت عن أمله في قرب انتصار الفلسطينيين في المعركة الدائرة في قطاع غزة، واصفاً ذلك بالانتصار لكافة العرب والمسلمين.

أما الماليزي محمد زين، فأشار -في حديث للجزيرة نت- إلى أنه يشارك في هذه المسيرة لأن قضية فلسطين تهمه وتهم شعبه الذي يعتبرها قضية المسلمين المركزية والأولى.

أردوغان اتهم إسرائيل بترويج "الكذب" بخصوص العدوان على غزة (رويترز)

أردوغان ينتقد
من جهته، اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إسرائيل بانتهاج سياسة مبنية على "الأكاذيب" في ما يتعلق بعمليات قصفها على قطاع غزة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أردوغان -الذي كان يتحدث أمام أنصاره في إسطنبول- قوله إن "عدد الفلسطينيين الذين قتلتهم إسرائيل بلغ أكثر من مائة".

وأضاف أن حياة إسرائيل قائمة على "الأكاذيب"، إنها لا تصدق.

وعلق على ما يجري بقوله "لا يمكننا أن ننحاز إلى الوحشية"، مؤكدا أن "القضية الفلسطينية هي قضيتنا".

وكانت تركيا قد دعت إسرائيل -الثلاثاء- إلى وقف غاراتها على غزة "فورا".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية