تحدثت سيدة فلسطينية بحرقة عن عملية القصف التي ألحقت أضرارا بالمبنى الذي تسكن فيه مع عائلتها وأشقائها في أحد الأحياء بشمالي مدينة غزة، وطالبت أبناء الشعب الفلسطيني بالتحرك لمواجهة سياسات الاحتلال.

وقد أدت الغارات الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة لليوم الخامس على التوالي إلى تدمير منازل لمدنيين آمنين، حيث تشير الأرقام إلى أن هذه الغارات دمّرت أكثر من مائتي منزل، ما أدى إلى حالة من الهلع والصدمة في صفوف الأهالي الذين حوّل القصف منازلهم إلى ركام.

وتقول السيدة "حسبي الله ونعم الوكيل.. نحن في شهر رمضان، على الساعة السادسة صباحا، كنا سنغفو بعد صلاة الصبح، إلا أن صاروخا إسرائيليا نزل على بيت الجيران، ثم يليه صاروخان من نوع طائرة إف 16 استهدفا منزلنا، ما ألحق دمارا بالبيت المؤلف من خمسة طوابق يسكن فيها أشقائي".

وتساءلت عن سبب استهداف المدنيين، واعتبرت أن إسرائيل لا تستهدف المواقع التي تتحدث عنها. وأضافت "إذا كانت هذه هي المواقع التي تستهدفها إسرائيل فنحن انتصرنا في حربنا، ونحن مستعدون لأن تهد هذه البيوت على رؤوسنا، وإن شاء الله سنعمر في أراضي 48".

وناشدت الفلسطينيين بالقول "نحن ليس لنا إلا الله، وأنفسنا.. وأمام كل العرب، الذين سنحاسبهم يوم الدين، ونقول لهم إن أولادنا وأطفالنا ومقاومينا سيأخذون حقهم منكم، أنا أدعو فقط شعبنا الفلسطيني في أراضي 48 وفي الضفة وفي القدس لأن يهبوا، لم يبق لنا شيء، وإن شاء الله نبني بيوتنا على أنقاضهم" (في إشارة إلى الإسرائيليين).

المصدر : الجزيرة