أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي نقلا عن مصادر أمنية أن مسلحين مجهولين اغتالوا العقيد بالجيش الليبي توفيق الشيخي حينما كان خارجا من المسجد عقب أدائه صلاة فجر الجمعة. 

وتشهد مدينة بنغازي وضعا أمنيا مضطربا تصاعدت وتيرته مع ازدياد عمليات الاغتيال والاختطاف خلال شهر رمضان المبارك، حيث تجاوزت حالات الاغتيال الأربعين منذ بدء رمضان، استهدف معظمها عسكريين وأمنيين. 

جاء ذلك فيما خفضت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا (يونسميل) طاقمها وشمل القرار عشرات الموظفين لدواع أمنية. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم البعثة سمير غطاس، الخميس، قوله "خفضنا بشكل مؤقت طاقمنا بعشرات الأشخاص لدواع أمنية"، ونفى حصول تهديد لبعثة الأمم المتحدة. 

وأوضح أن القرار كان قيد الدرس منذ أشهر، مبينا أن عمل البعثة "سيتأثر بالتأكيد"، وحرص على التوضيح بأن المنظمة تعمل ما في وسعها "مع الطاقم المتبقي لمواصلة مهمتنا". 

وكان العديد من السفارات والدبلوماسيين والمواطنين الأجانب قد تعرضوا لهجمات وعمليات خطف في طرابلس وبنغازي. 

يذكر أن وزارة الخارجية التونسية أعلنت في وقت سابق أن وزراء خارجية "دول جوار ليبيا" سيجتمعون يومي 13 و14 يوليو/تموز بمدينة الحمامات (شمال شرق) لبحث "سُبُل دعم" هذا البلد الذي يشهد حالة فوضى. 

وقالت الخارجية في بيان إن وزراء خارجية تونس وليبيا والجزائر ومصر والسودان وتشاد والنيجر وممثلين عن جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي سيشاركون في الاجتماع.

المصدر : الجزيرة + وكالات