أغلقت مصر اليوم الجمعة معبر رفح الحدودي بعد يوم من فتحه لخروج المصابين وإدخال المساعدات إلى قطاع غزة المحاصر، في حين يتواصل العدوان الإسرائيلي على القطاع لليوم الخامس على التوالي، وأسفر عن مائة شهيد ومئات الجرحى.

وجاء هذا القرار بشكل مفاجئ اليوم، وذلك بعدما كان مقررا أن يُفتح المعبر استثنائيا لليوم الثاني أمام الجرحى وحاملي الجوازات المصرية من أهالي قطاع غزة.

وعبرت وزارة الداخلية في غزة عن أسفها لهذه الخطوة من الجانب المصري، واعتبرتها استخفافا بمعاناة المسافرين والجرحى.

وكانت السلطات المصرية فتحت المعبر أمس، حيث تمكن 11 جريحا وثلاث حافلات تقل مصريين من دخول الأراضي المصرية.

يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعا مصر الأربعاء الماضي إلى فتح المعبر بشكل عاجل لتخفيف معاناة الفلسطينيين وإيصال الاحتياجات الإنسانية، محذرا من أن خطر توسع العنف في غزة لا يزال حاضرا.

وأشار بان إلى أن غزة والمنطقة بصورة عامة لا تستطيع تحمل حرب شاملة جديدة، كما جدد إدانته لإطلاق الصواريخ من غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، داعيا إلى وقف هذه العمليات فورا، في الوقت الذي أدان فيه تزايد أعداد الضحايا في صفوف المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة