يعقد الرئيس السوداني عمر البشير اليوم اجتماعا في الخرطوم يحضره عدد من قادة الأحزاب والحركات المعارضة في البلاد لبحث مبادرة الحوار الوطني التي طرحها مؤخرا.

وقررت عدة قوى سياسية معارضة أبرزها حزب المؤتمر الشعبي المشاركة في الحوار، في حين أعلن حزب الأمة القومي وحركة الإصلاح الآن مقاطعتهما للحوار.

وذكرت الإذاعة السودانية أنه تم تقديم الدعوة لأعضاء الأحزاب المعارضة والمشاركة في الحكومة لاجتماع آلية الحوار الوطني حيث يناقش الاجتماع آليات تنفيذ محاور الحوار واستحقاقاته وأجندته.  

وأشارت صحيفة "سودان تريبيون" إلى أن من المتوقع أن يشارك الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي وستة من قادة الأحزاب المعارضة في الاجتماع، في وقت أعلن كل من زعيم حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين ورئيس حزب الأمة الصادق المهدى مقاطعة الاجتماع.

وقال حزب المؤتمر الوطني الحاكم إن اجتماع الآلية مع البشير سيحدد الخطوات المطلوبة لإطلاق الحوار، وأكد أن اللجنة سيتم تكليفها بوضع جدول زمني لإطلاق الحوار وتحديد موضوعاته.

وقال المتحدث باسم حزب المؤتمر الوطني وزير الدولة للإعلام ياسر يوسف إن الاجتماع سيناقش الأجندة التي يتأسس عليها الحوار والقضايا المطروحة فيه، وشدد على أن الحكومة والحزب منفتحان للاستماع إلى رؤى الأحزاب الأخرى تمهيدا للاتفاق على ترتيبات الحوار.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية