قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن محافظة دهوك بكردستان العراق استقبلت في الأسبوعين الماضيين فقط مائتي ألف نازح، وإن شركاءها من المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية تقوم على نحو سريع بتوسيع نطاق مواجهة ما وصفته بتحدٍ مؤسف.

وقالت جاكلين بادكوك نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ومنسقة الشؤون الإنسانية المقيمة في العراق، إن استمرار عملها في هذا البلد مهدد بسبب نقص الأموال.

ويقول مراسل الجزيرة بمخيم الخازر بمحافظة دهوك أمير فندي إن رمضان -الذي يجمع جملة أمور مثل السحور والإفطار وجلسات السّمر بين الأحبة والأصدقاء في الظروف العادية- يجيء على قاطني المخيم وليس لهم سوى مراقبة وصول المساعدات والوقوف صفا طويلا في انتظار توزيعها بينهم علهم يحصلون على شيء منها.

ويضيف أنه لم يعد للسحور والإفطار وصلاة التراويح تلك الأجواء الروحانية التي كانت تسري على الجميع لدى هؤلاء النازحين, فهم صائمون منذ أن نزحوا عن ديارهم ولن يروي عطشهم أو يشبع جوعهم أو يروح عنهم شيء سوى العودة إليها.

المصدر : الجزيرة