طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من نظيرة السويسري في رسالة إجراء مشاورات عاجله، لعقد مؤتمر عاجل للدول السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الأربع من أجل إجبار إسرائيل على وقف عدوانها على قطاع غزة.

وتأتي الرسالة إلى الرئيس السويسري بصفته رئيس المجلس الفدرالي السويسري ورئيس الدولة والجهة الوديعة لاتفاقيات جنيف الأربع، وبروتوكولها الإضافي.

وسلم وزير خارجية دولة فلسطين رياض المالكي رسالة الرئيس الفلسطيني إلى نظيره السويسري لممثل الحكومة السويسرية لدى دولة فلسطين السفير بول غارنييه في مقر وزارة الخارجية برام الله.

ويأتي الطلب الفلسطيني بموجب اتفاقية جنيف الرابعة واستنادا للبرتوكول رقم1 والقانون الدولي الإنساني بهدف إجبار إسرائيل على الالتزام باتفاقية جنيف الرابعة والقانون الدولي في ظل عدوانها وانتهاكاتها المستمرة ضد الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وأشار المالكي إلى أن هذا الطلب يأتي لأول مرة باعتبار دولة فلسطين طرفا متعاقدا ساميا لأحكام هذه الاتفاقيات.

وشدد على ضرورة تطبيق وتنفيذ اتفاقيات جنيف الأربع على كافة الدول المتعاقدة بحكم القانون الملزم للدول المتعاقدة باتخاذ إجراءات فاعلة جراء جرائم الحرب التي تمارسها دولة الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ومن أجل وقف العدوان الإسرائيلي بشكل فوري ضد الشعب الفلسطيني وإلزام إسرائيل بالتزاماتها اتجاه القانون الدولي والمواثيق الدولية المختلفة.

وأكد المالكي على استعداد وزارة الخارجية للمساعدة والتنسيق مع الحكومة السويسرية لعقد هذا المؤتمر الهام، وذلك من خلال تواصلها ومشاوراتها مع دول جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوروبي والاتحاد لأفريقي.

من جانبه أكد السفير بول غارنييه على موقف بلاده الداعي لجميع الأطراف، في ضوء الوضع الحالي، بوقف إطلاق النار ووقف العدوان الإسرائيلي على غزة وتقديم المساعدات للمواطنين في قطاع غزة بشكل فوري.

عباس أكد أن السلطة ستتوجه للمنظمات الدولية لحماية الشعب الفلسطيني (الأوروبية)

وقف العدوان
ودعا المالكي المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته السياسية والأخلاقية، والضغط على إسرائيل لوقف عدوانها الهمجي والممنهج ضد الشعب الفلسطيني والعمل من أجل تنفيذ الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قد اجتمعت بشكل طارئ في رام الله بدعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وذلك لدراسة الاحتمالات والقرارات التي ستتخذ لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.

ووصف الرئيس الفلسطيني استهداف إسرائيل في عملياتها العسكرية منازل المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة وقتل من فيها بـ"الإبادة الجماعية"، مؤكدا أن السلطة الفلسطينية ستتوجه إلى كل المنظمات والمؤسسات الدولية لحماية الشعب الفلسطيني.

كما سيبحث وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي اليوم الخميس في اجتماع اللجنة التنفيذية الاستثنائي الموسع خطة للتحرك الفوري في المحافل الدولية لمواجهة تصاعد العدوان الإسرائيلي.

كما يعقد مجلس الأمن اليوم اجتماعا لبحث التطورات في غزة، وذلك بعد أن تجاوز عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية على القطاع صباح اليوم الخميس سبعين شهيدا وأكثر من 300 جريح.

المصدر : الجزيرة