صدر العدد الجديد من مجلة الجزيرة على الآيباد وأجهزة الحواسيب اللوحية لشهر يوليو/تموز2014، ويفرد هذا العدد مساحة لملفين غير موسعين، بالإضافة إلى تقارير متنوعة ذات طابع إنساني.

ويأتي الملف الأول من الأردن الذي تتفجر فيه -بين الحين والآخر وعلى مدى عقدين- أزمة أمنية ذات خلفية فكرية هي السلفية الجهادية التي تمددت في مدينة معان جنوب البلاد. ويعزز تدني حظ المدينة من التنمية واهتمام النظام الحاكم من سخط أهالي المحافظة الأكبر مساحة في المملكة.

ويضعنا مراسل الجزيرة نت في الأردن محمد النجار في أجواء "الأزمة المفتوحة" في معان، وهي المدينة التاريخية التي انطلق منها مشروع المملكة الهاشمية، لكنها باتت اليوم الأبعد نفسيا وسياسيا عن قصر رغدان، مقر الحكم.

فما هي قصة السلفية الجهادية في مدينة معان؟ ولماذا تتجدد الاشتباكات بين مسلحين من المدينة وقوات الأمن من حين لآخر؟ وما هي مطالب الأهالي وشكواهم من التهميش؟ هذا ما يجيب عنه هذا الملف.

وفي ملف آخر يتناول مراسل الجزيرة نت في موريتانيا أحمد الأمين معاناة أخرى امتدت لعامين في مخيم إمبرة (شرقي موريتانيا)، حيث يعيش عشرات آلاف من اللاجئين الأزواديين الفارين من القتال والاضطرابات في شمال مالي لعبور الحدود الموريتانية.

لكن ضعف إمكانيات البلد المضيف وعدم حماس المنظمات الدولية للإغاثة ضاعف من معاناة هؤلاء اللاجئين في ظروف مناخية صعبة في الصحراء الموريتانية. ويشكل تأمين الطعام على فترات زمنية متباعدة رحلة تكسوها المرارة، إلا أن الغناء الأزوادي يضفي على أجواء المخيم روح طرب وطنية.

تقرير الروهينغا في ماليزيا..
لجوء بلا حلم للعودة

وفي التقارير الإخبارية المتنوعة، يعرض تقرير من ماليزيا تجربة متميزة في إدارة الزكاة بولاية سلانغور، حيث نجحت التجربة في انتشال آلاف الأسر من مستحقي الزكاة ليصبحوا دافعين للزكاة عبر القروض الميسرة لتشغيل المشاريع الصغيرة.

وتقرير آخر من ماليزيا يسلط الضوء على معاناة اللاجئين الروهينغا الذين فروا من القتل والاضطهاد في بلادهم ميانمار إلى أقرب بلد مسلم لهم، لكن رغم ترحيب كوالالمبور بهم فإن معاناتهم لم تنته في أكثر من وجه.

ومع معاناة أخرى للمسلمين لكن في موسكو هذه المرة، حيث تحرمهم السلطات الروسية من بناء مساجد تتناسب مع عددهم، إذ يقيم في العاصمة مليونا مسلم وليس لهم سوى أربعة مساجد، وهو ما يعتبرونه تمييزا دينيا ضدهم.

أما من صقلية الجزيرة الإيطالية، فيعيدنا تقرير إلى تاريخ المسلمين في هذه الجزيرة وما تبقى من آثارهم فيها، وأوضاع المسلمين اليوم هناك، ويعرض ألبوم صور بعضا مما تركته الحضارة الإسلامية في صقلية من آثار لا تزال باقية تحكي التاريخ.

المصدر : الجزيرة