واصل الطيران السوري غاراته وإلقاء البراميل المتفجرة على ريف دمشق ومناطق أخرى سقط فيها عدد من القتلى والجرحى، في حين استهدفت كتائب المعارضة بالدبابات جنودا محاصرين في ريف حلب وقصفت بصواريخ غراد مطار حماة العسكري.

ففي ريف دمشق، قال ناشطون إن الغارات الجوية للنظام استهدفت أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية وبساتين بلدة المليحة، كما ألقى الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على مدينة الزبداني واثنين على مخيم خان الشيح مما تسبب في سقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وفي محيط مدينة عدرا العمالية، قتلت كتائب المعارضة عددا من قوات النظام قنصا. علما بأن اشتباكات قرب بلدة الطيبة قتل فيها عدد من الجنود النظاميين وفق لجان التنسيق المحلية, وجرت معارك مماثلة في حي جوبر في دمشق.

وكثفت قوات النظام حملتها العسكرية المستمرة منذ ثلاثة أشهر على بلدة المليحة في الغوطة الشرقية بهدف اقتحام البلدة وطرد مقاتلي المعارضة منها لتأمين طريق المطار القريب منها وبلدة جرَمانا المجاورة التي تعد أهم معقل للمجموعات المسلحة التي يسميها النظام "جيش الدفاع الوطني" في المنطقة.
 كتائب المعارضة حاصرت بالدبابات عناصر النظام المحاصرين في قرية المقبلة (أرشيف)

حصار بالدبابات
وفي ريف حلب شمالا، استهدفت كتائب المعارضة بالدبابات عناصر النظام المحاصرين في قرية المقبلة بريف حلب، وقُتل خمسة بينهم ثلاثة أطفال وسقط عدد من الجرحى جراء غارة جوية على بلدة أورم الكبرى. كما قتل ثلاثة بعد استهداف جيش النظام بصاروخ حراري سيارة مدنية في حي الحيدرية.

وبينما واصلت قوات النظام قصفها بالمدفعية طريق الكاستيلو في حلب، وثق نشطاء مقتل عنصرين من قوات النظام خلال اشتباكات مع كتائب المعارضة في حي الشيخ نجار وسقوط جرحى جراء غارة جوية على قرية المالكية في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، إضافة لسقوط برميلين متفجرين على مخيم حندرات وغارة جوية على بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي.

وفي وقت سابق أمس الاثنين، سيطرت المعارضة السورية على كتيبة للصواريخ الإستراتيجية شرقي حلب بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام. ويأتي ذلك في وقت تستمر فيه الاشتباكات بينها وبين قوات النظام مدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني ومن جنسيات مختلفة على جبهات أخرى بحلب بينها جبهة البريج شمال شرق المدينة.

قتلى واشتباكات
وفي ريف حماة وسط البلاد، أفادت لجان التنسيق بسقوط قتلى وجرحى بعد إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا. كما سقط قتيل جراء غارة جوية استهدفت بلدة الزكاة بريف المدينة الشرقي.

واستهدفت كتائب المعارضة بصواريخ غراد مطار حماة العسكري، بينما قصف الطيران المروحي للنظام بالبراميل المتفجرة بلدة لحايا في ريف المدينة الشمالي.

وفي درعا جنوب البلاد، دارت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في محيط طريق نوى الشيخ مسكين وبالقرب من اللواء 82 في مدينة الشيخ مسكين بريف المدينة. كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدة بصر الحرير ومدينة نوى وإنخل ومحيط بلدة المسيفرة بريف درعا وعلى أحياء درعا البلد وفق اتحاد التنسيقيات.

وفي ريف درعا أيضا، قصفت قوات النظام بشكل عنيف تل مطوق، كما شن الطيران ثلاث غارات على بلدة سحم الجولان وغارة على بلدة نوى وغارتين على بلدة تسيل.

الطيران الحربي واصل قصف مدينة سلقين بريف إدلب (الجزيرة)

غارات متفرقة
وفي ريف إدلب وسط البلاد، سقط عدد من الجرحى جراء غارة على بلدة بنش. كما شن الطيران الحربي غارة على أطراف مدينة سلقين وغارة على منطقة الرويحة على أطراف بلدة سرجة في جبل الزاوية. كما استهدفت كتائب المعارضة بالهاون ومدافع محلية الصنع حاجز دهمان في معسكر الحامدية.

وفي ريف دير الزور شمالا، سقط قتلى وجرحى جراء قصف الطيران مدينة الكسرة. كما سقطت عدة قذائف هاون على حي غازي عياش بدير الزور التي تشهد منذ أشهر اقتتالا داميا بين فصائل سورية معارضة وتنظيم الدولة الإسلامية.

يُذكر أن لجان التنسيق وثقت سقوط 48 قتيلا في سوريا أمس الاثنين بينهم ستة أطفال وسبع سيدات وثلاثة تحت التعذيب، في حين أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط  17 قتيلا حتى عصر اليوم الثلاثاء بينهم أربعة أطفال وسيدة وخمسة من الجيش السوري الحر.

المصدر : الجزيرة