وصل عدد من زعماء الدول العربية والأفريقية إلى مصر لحضور حفل تنصيب المشير عبد الفتاح السيسي رئيسا لفترة تمتد أربع سنوات أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا، وذلك وسط استعدادات أمنية مشددة.

وقد تجمعت الوفود السياسية في المحكمة الدستورية العليا وقصري الاتحادية والقبة بالقاهرة. ونقل التلفزيون المصري الرسمي عن قيادات بوزارة الداخلية الحديث عن تعزيزات أمنية مشددة تصاحب تلك المراسم في يوم اعتبر إجازة رسمية بهذه المناسبة.

ووفقا لبيان صدر عن رئاسة الجمهورية، سيؤدي السيسي اليمين بحضور الرئيس المنتهية ولايته عدلي منصور. وسيتوجه عقب ذلك إلى قصر الاتحادية.

وأوضح البيان أن السيسي سيستقبل بعد ذلك ملوك ورؤساء الدول والحكومات والبرلمانات ورؤساء الوفود المشاركين في مراسم تسليم السلطة. 

ومن المقرر أن يلقي منصور كلمة تعقبها كلمة للسيسي، ثم يقومان بالتوقيع على وثيقة تسليم السلطة، التي تعد الأولى من نوعها في التاريخ السياسي المصري.

ويتوقع أن يشهد الحفل حضورا متفاوت المستوى، حيث سيشارك كل من ملك البحرين، وملك الأردن، وأمير دولة الكويت، والرئيس الفلسطيني، ورئيس الصومال، وولي عهد السعودية، وولي عهد إمارة أبو ظبي، ومبعوث شخصي لسلطان عُمان، ونواب رؤساء العراق وجزر القمر والسودان وجنوب السودان. 

كما سيشارك رئيس مجلس النواب اللبناني، ورئيس المجلس الوطني الشعبي بالجزائر، ونائب أول رئيس المؤتمر الوطني العام الليبي، ووزراء خارجية الإمارات، وسلطنة عُمان، وموريتانيا، وتونس، والمغرب.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن السفير القطري في مصر سيف بن مقدم البوعينين عاد إلى القاهرة السبت وسيشارك مع السفراء في الاحتفال. 

السيسي فاز برئاسة مصر بحصوله على 96.9% من الأصوات (الأوروبية) 

ومن الجانب الأفريقي، سيشارك رؤساء جمهوريات غينيا الاستوائية وتشاد وإريتريا ومالي، ونائب رئيس جمهورية السودان ورئيسا وزراء سوازيلاند وليبيريا، ورئيس مجلس النواب في الغابون.

وعلى المستوى الدولي، سيشارك كل من رئيس جمهورية قبرص، ورئيس البرلمان الروسي، ونائب رئيس الوزراء ووزير خارجية اليونان (التي وجهت الدعوة إليها، على الصعيد الثنائي وبوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي)، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ووكيل السكرتير العام للأمم المتحدة، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المعلوماتية الصيني، ونائب وزير خارجية إيران لشؤون الشرق الأوسط، وتوماس شانون مستشار وزير الخارجية الأميركي ممثلا عن رئيس الولايات المتحدة. 

وكانت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر أعلنت رسميا الثلاثاء الماضي فوز السيسي بانتخابات الرئاسية بحصوله على 96.9% من الأصوات مقابل 3.9% لمنافسه حمدين صباحي، في الاقتراع الذي قاطعته جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب سياسية أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات