خرجت مظاهرات ليلية رافضة للانقلاب ومنددة بانتخابات الرئاسة المصرية في مدن ومحافظات عدة من شمال البلاد إلى جنوبها، وذلك عقب مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة العشرات في فض مسيرات مشابهة أمس الجمعة. يأتي ذلك قبل يوم من تنصيب عبد الفتاح السيسي رئيساً.

وفي محافظة أسوان جنوبا خرجت مظاهرات ليلية جابت شوارع المدينة، وحمل المشاركون فيها شعارات تندد بانتخاب السيسي لرئاسة البلاد وتطالب بعودة الشرعية.

كما نظمت حركة "ألتراس نهضاوي" بإحدى قرى الشرقية شمال القاهرة مسيرة ليلية تعهد المشاركون فيها بمواصلة احتجاجهم السلمي حتى عودة الحرية والشرعية ومحاكمة كل من تورط في سفك دماء المصريين، على حد تعبيرهم.

يأتي ذلك بعد مقتل ثلاثة أشخاص في قرية العطف بالعياط في محافظة الجيزة، إثر إطلاق قوات الأمن النار على مسيرة مناهضة للانقلاب. 

كما هاجمت قوات من الجيش والشرطة مسيرتين رافضتين للانقلاب في محافظة الإسكندرية بالخرطوش وقنابل الغاز المدمع، مما أسفر عن عدد من الإصابات والاعتقالات. وتزامن ذلك مع حلول الذكرى الرابعة لوفاة خالد سعيد.

عشرات المظاهرات لرافضي الانقلاب خرجت في القاهرة (الجزيرة)

احتجاج ورد
وخلال ساعات الليل، نظم رافضو الانقلاب بالإسكندرية عدة مسيرات احتجاجًا على انتخابات الرئاسة.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين، والقصاص لجميع قتلى المظاهرات منذ ثورة 25 يناير حتى الآن.

وردد المحتجون هتافات ضد المرشح الفائز في انتخابات الرئاسة عبد الفتاح السيسي وضد وزير الداخلية.

وكانت قوات الأمن قد هاجمت أمس مسيرة لحركة "طلاب ضد الانقلاب" في المدينة الجامعية للأزهر في حي مدينة نصر شرق القاهرة.

وقالت حركة "طلاب ضد الانقلاب" إن قوات الأمن اقتحمت المدينة بالمدرعات وأطلقت الغاز المدمع لتفريق المظاهرة الطلابية، مما أدى إلى عشرات الإصابات بالاختناق بين الطلاب.

وقال المتحدث باسم الحركة محمود الأزهري إن قوات الأمن قامت باعتقالات عشوائية، كما اعتدت على الطلاب بقنابل الغاز المدمع والخرطوش.

المصدر : الجزيرة