طالب مفتي الديار في ليبيا الصادق الغرياني جماعة أنصار الشريعة بالتبرؤ من كل ما نسب إليهم من عدم اعترافهم بالحكومة وتكفيرهم الجيش والشرطة وخروجهم على النظام.

كما دعاهم في رسالة نشرت في موقع دار الإفتاء الليبية بالإنترنت إلى الانخراط في أجهزة الدولة ومؤسساتها والمشاركة في انتخابات مجلس النواب القادمة.

وأشار الغرياني في حديث للجزيرة إلى أنه قال لأنصار الشريعة إن عليهم التبرؤ علنا من كل ما نُسب إليهم من عدم اعترافهم بالحكومة وتكفيرهم للجيش والشرطة وخروجهم عن النظام وأنهم لا يريدونهم ويسمونهم طواغيت وما إلى ذلك.

وأضاف أنه طالبهم بالانخراط في أجهزة الدولة وفي مؤسساتها وفي نظامها، وذكّرهم بأنهم من خلال هذه الأجهزة والمؤسسات يمكنهم أن يصلحوا.

الزهاوي حذر حفتر وأميركا وتوعدهما (الجزيرة)

وقال أيضا إنه طالبهم بقوة المشاركة في المجلس النيابي والانتخابات المقبلة، "لأن الانتخابات كراسيها ستملأ رضينا أم كرهنا، فإذا لم تملأ بأهل الخير الذين يريدون الحق والعدل ونصرة المظلوم، فإنها ستملأ بآخرين قد نقاسي منهم كما قاسينا من الكثير والعديد من أعضاء المؤتمر الوطني العام، وعليكم أن تكونوا قدوة بسلوككم وبأفعالكم وتصرفاتكم".

وكان زعيم جماعة أنصار الشريعة في بنغازي (شرقي ليبيا) محمد الزهاوي قد أصدر بيانا حذر فيه الولايات المتحدة من التدخل في الأزمة الليبية. وتوعد بأنها ستواجه ما هو أسوأ من الصراعات التي خاضتها في الصومال أو العراق أو أفغانستان.

واتهم الزهاوي الإدارة الأميركية بدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، كما اتهمها بدفع ليبيا نحو الحرب الأهلية وإراقة الدماء.

ودعت الجماعة -التي صنفتها واشنطن بأنها "تنظيم إرهابي"- في بيان بُث عبر قنوات تلفزيونية ليبية إلى عدم الاستماع إلى "من يريدون تقسيمنا"، متهما حفتر بأنه "عميل للمخابرات الأميركية"، وتوعده بالمصير نفسه الذي لقيه الراحل معمر القذافي.

وأكد الزهاوي تصميم جماعته و"حلفائها" على "قتال الطاغية حفتر"، متوجها بخطابه خصوصا إلى القبائل الليبية التي دعاها إلى عدم "جرّ أبنائها إلى الفتنة". كما اتهم دولا عربية بالوقوف وراء تحركات حفتر، واتهمه بالسعي إلى السيطرة على السلطة فقط وإعادة الديكتاتورية إلى ليبيا.

وكانت هذه الجماعة تتهم بالوقوف وراء هجمات عدة على مصالح غربية، خصوصا هجوم 11 سبتمبر/أيلول 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي الذي قتل فيه السفير الأميركي وثلاثة من معاونيه.

المصدر : الجزيرة