انطلقت اليوم بعد صلاة الجمعة مسيرات في عدة مدن عربية وأوروبية بمناسبة مسيرة القدس العالمية، إحياء للذكرى الـ47 لاحتلال الجزء الشرقي من هذه المدينة المقدسة عام 1967.

ففي قطاع غزة انطلقت عدة مسيرات من مساجد القطاع بعد صلاة الجمعة مباشرة، وتجمعت أمام مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة.

وألقت شخصيات فلسطينية وإسلامية في هذا التجمع كلمات نبّهت فيها على مخططات تهويد المدينة المقدسة والمسجد الأقصى، كما أكدت تضامنها مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال منذ أكثر من أربعين يوما.

وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن عدة فصائل شاركت في هذه الفعالية، التي نظمت تحت شعار "نصرة الأسرى والمسرى".

خيار المقاومة
ونقل المراسل عن رئيس الحكومة الفلسطينية السابقة في غزة والقيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية تأكيده في كلمة بالمناسبة أن المصالحة الفلسطينية هي "أكبر سند لقضية القدس".

إسماعيل هنية قال إن المقاومة هي "الخيار الأنجع" لتحرير القدس (الجزيرة)

وأضاف أن حماس وفصائل المقاومة "لن تترك السلاح"، وأن "خيار المقاومة هو الأنجع لتحرير القدس"، ودعا لتوحيد الجهود لتحقيق هذا الهدف.

كما خرجت مسيرات في الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق الـ48. ومن المنتظر أن تستمر فعاليات مسيرة القدس العالمية اليوم وغدا، حيث ستخرج مسيرات في ثمانين مدينة بـ42 دولة حول العالم.

وتنظم مسيرات بدول الطوق وأخرى في عدة بلدان عربية، وكذا في الدول التي توجد فيها سفارات لإسرائيل.

رسالة للاحتلال
وفي وقت سابق طالب المدير العام لمؤسسة القدس الدولية ياسين حمود الجماهير الفلسطينية والعربية وكافة المؤسسات الشعبية والرسمية بالمشاركة بقوة وفعالية في المسيرة وفي فعالياتها المختلفة "بهدف توجيه رسالة للاحتلال بأن العرب والمسلمين سيحمون القدس والمسجد الأقصى، وسيحافظون على ثوابتهم ومقدساتهم".

كما دعا الحكومات العربية "للتدخل العاجل والسريع لإنقاذ المدينة المقدسة والاقتراب من نبض الشعوب الرافضة لاعتداءات الاحتلال".

وطالب المجتمع الدولي "بالوقوف مع العدالة الدولية وإنصاف المقدسيين، من خلال معاقبة الاحتلال الإسرائيلي على ممارساته العنصرية التي تنتهك المواثيق الدولية والقانون الدولي".

المصدر : الجزيرة