أفاد ناشطون سوريون بسقوط قذائف هاون على أحياء متفرقة من دمشق فجر اليوم، فيما شهدت مناطق أخرى بالعاصمة اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام وسط معارك في مدينتي داريا والمليحة وبلدة ببيلا بالريف الدمشقي أوقعت خسائر بصفوف قوات النظام، كما تكبدت قوات النظام خسائر في الاشتباكات الدائرة بمدينة حلب والتي واصل الطيران قصفها بالبراميل المتفجرة.

فقد شهدت أحياء أبو رمانة والصالحية والقصاع ومنطقة العباسيين والحلبوني وشارع بغداد في وقت مبكر من صباح اليوم سقوط عدة قذائف هاون دون أنباء عن سقوط ضحايا وفق ما أفادت به وكالة سوريا برس المعارضة.

وعلى خلفية احتفالات أنصار الرئيس السوري بشار الأسد قالت سوريا مباشر إن إطلاق النار العشوائي في المناطق الموالية للنظام احتفالا بفوز الأسد أوقع أربعة قتلى وعشرة جرحى نقلوا إلى مستشفى المجتهد، في حين أشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن إطلاق النار العشوائي أوقع ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى.

وسبق ذلك تصدي كتائب من الجيش الحر لمحاولة اقتحام قوات النظام مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية وفق مسار برس، في حين دارت اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام في حي تشرين جراء محاولة مجموعة من جيش النظام التسلل إلى المنطقة عن طريق أسطح المنازل طبقا لاتحاد تنسيقيات الثورة السورية.

استمرار تساقط البراميل على أحياء داريا (ناشطون)

في غضون ذلك، تدور معارك عنيفة على أطراف بلدة ببيلا في ريف دمشق منذ فجر اليوم بين مقاتلين من كتائب الثوار وقوات النظام من جهة سيدي مقداد وسط قصف عنيف بالدبابات يستهدف البلدة بحسب سوريا برس.

وقد أطلق الجيش الحر منذ صباح أمس معركة في داريا بريف دمشق اسمها "خلاصنا بجهادنا"، تمكن خلالها من السيطرة على كتلة من المباني السكنية على الجبهة الشمالية للمدينة في معارك أوقعت عشرين قتيلا بصفوف قوات النظام، كما تمكن عناصر الثوار من اكتشاف ثلاثة أنفاق لجيش النظام والسيطرة عليها وفق ناشطين.

وفي ريف دمشق الشرقي أفاد ناشطون بتجدد الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في بلدة المليحة وسط قصف مدفعي وصاروخي يستهدف البلدة، في حين دارت مواجهات مسلحة على جبهة المتحلق الجنوبي غرب مدينة زملكا، وسقط صاروخان أرض أرض على مزارع مدينة كفربطنا، كما دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط مدينة عدرا العمالية بريف دمشق.

خسائر للنظام
وفي مدينة حلب شمال البلاد قالت وكالة مسار برس إن مقاتلي المعارضة قتلوا عددا من قوات النظام في الاشتباكات الدائرة بحي الميدان، في حين أشار اتحاد تنسيقيات الثورة إلى أن كتائب المعارضة نسفت بلغم أرضي سيارة للنظام محملة بالذخيرة قرب السجن المركزي في المدينة.

في المقابل، واصلت مروحيات النظام قصفها بالبراميل المتفجرة، حيث سقط قتلى وجرحى مدنيون جراء سقوط برميل متفجر على حي قاضي عسكر في حلب، كما سقط برميلان متفجران على القرى المحيطة بجبل عزان في الريف الحلبي وفق اتحاد تنسيقيات الثورة.

وقالت شبكة مسار برس إن قتلى وجرحى سقطوا جراء غارات بالبراميل المتفجرة استهدفت حيي القاطرجي وبستان القصر في حلب، كما استهدفت غارة جوية مناطق مارع وعندان وكفر حمرة بريف حلب، مخلفة عددا من القتلى والجرحى.

video

تطورات أخرى
وفي إدلب قصف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة مدينة معرة مصرين، مما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة عدد من المدنيين بجروح.

وفي حماة أفاد مركز صدى الإعلامي بأن عددا من قوات النظام قتلوا جراء تفجير سيارة كانت تقلهم بين قريتي معان والشعثة بريف حماة.

وفي حمص دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على جبهات عين حسين والعامرية شرقي مدينة تلبيسة بريف المدينة الشمالي.

وفي درعا بجنوب البلاد نقلت مسار برس أن مقاتلي المعارضة نصبوا كمينا لقوات النظام على طريق نوى الشيخ مسكين وقتلوا عنصرين منها، في حين تدور اشتباكات في مدينة بصرى الشام.

وفي اللاذقية استهدفت قوات المعارضة بالهاون تجمعات قوات النظام في بلدة البدروسية بريف المدينة، وتصدى الجيش الحر لمحاولة عناصر من الدفاع اقتحام منطقة النبعين بريف اللاذقية.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء مقتل 66 شخصا في محافظات سورية مختلفة، بينهم طفلان وثماني سيدات و16 من الجيش الحر، وسقط معظم القتلى في دمشق وريفها وحلب وحمص.

المصدر : الجزيرة + وكالات