قتل اليوم الأربعاء ثلاثون شخصا في المعارك الدائرة بين الجيش اليمني ومسلحي الحوثيين في محافظة عمران شمالي اليمن، وأوضح مراسل الجزيرة حمدي البكاري أن القتلى يتوزعون بين عشرة جنود وعشرين من الحوثيين الذين سيطروا على نقطة عسكرية تتجه إلى محافظة حجة.

وكان أحمد البكري نائب محافظ عمران قد قال في وقت سابق للجزيرة إن نحو 120 قتلوا في اشتباكات عنيفة بين الحوثيين والقوات الحكومية في عمران شمالي البلاد الاثنين.

وقال المراسل إن معارك عنيفة تجري حاليا على الجهة الشمالية والشمالية الغربية لمحافظة عمران، مشيرا إلى أنها باتت قريبة من العاصمة صنعاء.

وأكد المراسل أن الطيران الحربي يواصل ضرباته الجوية لليوم الثالث على التوالي لتجمعات الحوثيين، مشيرا إلى أنه لا توجد مؤشرات على توقف القتال في ظل التعزيزات العسكرية للجيش من صنعاء، وأخرى للحوثيين من صعدة.

وتحتدم هذه المعارك -التي اندلعت منذ أسابيع- وسط حديث عن مساعٍ للرئاسة اليمنية للإعلان عن لجنة رئاسية جديدة لوقف المعارك في عمران بعد فشل اللجنة السابقة ووصول عملها إلى طريق مسدود.

ويؤكد الحوثيون الذين يشاركون في العملية السياسية أنهم ليسوا في مواجهة مع الدولة بل يواجهون التجمع اليمني للإصلاح واللواء علي محسن الأحمر الذي كان انشق عن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بعد أن كان أحد أبرز أركان نظامه.

في المقابل، يُتَهم الحوثيون بأنهم يسعون إلى السيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي في شمال اليمن استباقا لتحويل البلاد إلى دولة اتحادية.

المصدر : الجزيرة + وكالات