واصلت أجهزة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية الثلاثاء حملتها ضد أنصار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) واعتقلت تسعة شبان واستدعت 11 آخرين، بينما اعتقلت الأجهزة الأمنية في غزة قياديا بحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لدى عودته من مصر.

وأفاد مراسل الجزيرة في الضفة الغربية عوض الرجوب أن الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية  صعدت من حملة اعتقالاتها ضد أنصار حماس في مختلف المحافظات بعد الإعلان عن تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وشملت الاعتقالات أشخاصا من بلدة تقوع بمحافظة بيت لحم وبلدة المزرعة القبلية ومدينة بيتونيا بمحافظة رام الله ومدينة طوباس بمحافظة نابلس، ومدينة الخليل، وقرية قفين بمحافظة طولكرم. كما شملت الاستدعاءات أشخاصا من رام الله والخليل وسلفيت.

يُذكر أن بين المعتقلين الذين تم استدعاؤهم عددا من المحررين من السجون الإسرائيلية.  

كما نقلت مخابرات السلطة المعتقل لديها أحمد خليل عبد ربه إلى مركز التحقيق التابع لها في سجن أريحا، وأفادت عائلته بأنه نُقل بحالة صحية سيئة جداً، وسط تأكيدها تعرّضه لتعذيب شديد منذ اعتقاله يوم الثلاثاء 27 مايو/أيار الماضي. كما تم استدعاء الأجهزة الأمنية لوالد أحمد للضغط عليه "للاعتراف".

يذكر أن عبد ربه أسير محرر من سجون الاحتلال، ومعتقل سياسي سابق لدى أجهزة السلطة، وتعرض في مقراتها لتعذيب شديد.

اعتقال بغزة
من جهة أخرى نقل مراسل الجزيرة خالد لباد ‏‏عن الناطق باسم حركة فتح في قطاع غزة فايز أبو عيطة، أن الأجهزة الأمنية في غزة اعتقلت عرفات أبو شباب القيادي في الحركة والناشط في جناحها العسكري فور دخوله قطاع غزة عبر معبر رفح عائدا من مصر.

واستنكر أبو عيطة هذا التصرف، مطالباً بالإفراج الفوري عن أبو شباب، خاصة في ظل أجواء المصالحة وتشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وكان أبو شباب قد غادر غزة عام 2007 عقب أحداث الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

اعتقالات إسرائيلية سابقة ضد شبان فلسطينيين في الضفة الغربية (الجزيرة)

اعتقالات إسرائيلية
وعلى صعيد متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب محمد فؤاد العدوين، شقيق الأسير المضرب عن الطعام أحمد العدوين، وذلك بعد مداهمة منزله في مخيم العزة بمدينة بيت لحم.

يشار إلى أن العدوين طالب في جامعة القدس، وأسير محرر أمضى أكثر من خمس سنوات في سجون الاحتلال التي أفرج عنه منها قبل أقل من سنة، وسبق له أن اعتقل سابقا في سجون أجهزة أمن السلطة لفترات طويلة. 

كما أعتقلت قوات الاحتلال الشاب مجاهد جلال قاش (33 عاما) من بلدة برقين غربي مدينة جنين بعد مداهمة بيته في البلدة فجر الثلاثاء. ويأتي اعتقاله بعد الإفراج عنه بفترة قصيرة من سجون أجهزة السلطة بعد اعتقال دام أكثر من سنة، وهو شقيق شهيد كتائب عز الدين القسام مصطفى قاش.

المصدر : الجزيرة