دعا الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في رسالة منسوبة إليه إلى استكمال أهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، مشيرا إلى أن الشعب المصري تصدى لـ"مسرحية تنصيب قائد الانقلاب" رئيسا لمصر.

ووجه مرسي -في رسالة منسوبة له على صفحته على موقع فيسبوك تعليقا على التطورات الأخيرة التي شهدتها مصر- التحية "لثورة 25 يناير والثوار رجالا ونساء".

وقال مرسي إن "العالم سمع الصمت الهادر في مسرحية تنصيب قائد الانقلاب التي أرادوا لها شعبا مغيبا فصفعهم بوعيه وأذل ناصيتهم"، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أُعلن فوز عبد الفتاح السيسي بها.

وطالب مرسي الثوار بالتجمع وعدم الفرقة، مستشهدا بالآية الكريمة "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرّقوا"، والآية "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم".

وقال مرسي إنه "لم يدخر جهدا أو وسعا في مقاومة الفساد والإجرام بالقانون مرة وبالإجراءات الثورية مرات"، فأصاب وأخطأ ولكنه لم يخن "الأمانة".

وأضاف مرسي أن كل الشعوب الحرة لم تعترف بما وصفه بالنظام الانقلابي المجرم بسبب استمرار ثورة المصريين وتمسكهم بسلميتها المبدعة، و"لن يعترف حر في العالم كله بما بني على هذا الباطل من أباطيل".

ودعا مرسي شباب مصر لاستكمال ثورته وتحقيق أهدافها السامية، وختم رسالته بالقول "وأخيرا وليس آخرا أقول لشعبي الرائد لتكن عيونكم على ثورتكم وأهدافها السامية ولن تضيع دماء الشهداء ولا أنات الجرحى والمصابين ولا تضحيات المعتقلين أبدا ما دام للثورة رجال يحملون همها ويرفعون لواءها ويؤمنون بمبادئها ويصطفون حولها حتى تحقق كامل أهدافها، أعلم أن الطريق صعب لكني أؤمن بأصالة معادنكم وعدالة قضيتكم وأثق في نصر الله عز وجل لكم، بارككم الله لوطنكم وأمتكم ودمتم ثائرين".

المصدر : الجزيرة