أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي بأن طائرات تابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر قصفت مواقع في مدينة بنغازي، وذلك بعد ساعات من محاولة اغتيال تعرض لها صباح اليوم عندما استهدف مهاجم بسيارة مفخخة مقرا تابعا له في منطقة الأبيار شرقي بنغازي.

وأكدت مصادر مطلعة أن حفتر أصيب إصابات خفيفة في ذراعه ورجله بشظايا الزجاج التي تطايرت جراء الانفجار، كما أصيب أيضا أحد كبار مساعديه، وهو العميد صقر الجروشي، بينما قتل أربعة من الجنود المرافقين له.

غير أن محمد حجازي المتحدث الرسمي باسم حفتر نفى إصابة اللواء المتقاعد أو أي من مساعديه في الهجوم.

ونقلت "بوابة الوسط" -وهي أحد المواقع الإلكترونية الليبية- عن خفتر قوله بعد نجاته من محاولة الاغتيال، "سوف ننهي الإرهاب والتطرف والأيام كفيلة بأن تريهم الرد.. وسندفع كل ما نستطيع لدحر الذين استنجدوا بكلابهم من الدول الأخرى".

وذكرت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مصدر طبي أن عدد القتلى الذين سقطوا في الهجوم "الانتحاري" على قاعدة اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر قرب بنغازي ارتفع إلى أربعة.

وأضاف المصدر أن 23 شخصاً على الأقل أصيبوا حين فجر انتحاري نفسه في وقت سابق اليوم قرب قاعدة خارج بنغازي، مشيرا إلى أنه لا توجد بينهم إصابات خطيرة.

وكان مراسل الجزيرة في بنغازي أحمد خليفة نقل في وقت سابق اليوم عن مصادر محلية أن "انتحارياً" يقود سيارة مفخخة استهدف مقراً تابعاً للواء المتقاعد خليفة حفتر بمدينة الأبيار الواقعة قرب بنغازي، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من قواته وإصابة أربعة آخرين.

ويعد هذا الهجوم هو الأول من نوعه ضد حفتر (71 عاما) منذ أن أطلق يوم 16 مايو/أيار الماضي حملة "الكرامة" التي تهدف -بحسب قوله- إلى استئصال "المجموعات الإرهابية" المنتشرة في شرقي البلاد.

في غضون ذلك، أفاد مسؤول ليبي بأن مسلحين مجهولين أطلقوا قذيفة صاروخية على مكتب رئيس الوزراء أحمد معيتيق في العاصمة طرابلس اليوم الأربعاء.

ونسبت رويترز إلى أحد مساعدي معيتيق -لم تذكر اسمه- أن أحداً لم يُصب بأذى حين أصابت قذيفة آر بي جي المبنى، الذي لم يكن معيتيق موجوداً فيه وقتها.

وتشهد ليبيا اقتتالاً سياسيا داخليا حيث تبدو الحكومة والبرلمان عاجزين عن السيطرة على المليشيات التي تواصل تحدي سلطة الدولة منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في عام 2011.

وانتخب البرلمان معيتيق الشهر الماضي في تصويت عمته الفوضى حيث شكك فيه كثير من النواب، ورفض رئيس الوزراء المنتهية ولايته عبد الله الثني تسليم السلطة قائلاً إنه يريد أن ينتظر حكماً قانونياً في ما إذا كان انتخاب معيتيق مشروعاً.

المصدر : الجزيرة,الألمانية,رويترز