محمد النجار-عمان

أكد منظّر التيار السلفي الجهادي المعتقل في السجون الأردنية عصام البرقاوي الشهير بأبو محمد المقدسي "انحراف" تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ورفع الغطاء الشرعي عنه، نافيا بشدة اتهام مقربين من تنظيم الدولة له بإصدار رسالة حملت هذا الموقف منه قبل نحو أسبوع "تحت الضغط"، في إشارة فهم منها أنها اتهام للمقدسي بالخضوع لضغوط من أجهزة أمنية أردنية.

وجاء في رسالة صوتية من ثلاثة مقاطع ومكتوبة -حصلت عليها الجزيرة نت بشكل حصري- من القيادي البارز في التيار السلفي الجهادي محمد الشلبي "أبو سياف" تأكيد من المقدسي على أنه أصدر رسالته السابقة بعيدا عن أي ضغوط، وهاجم مجددا تنظيم الدولة واتهمه بـ"الكذب واللف والدوران".

وتاليا النص الكامل لرسالة المقدسي التي قدم لها الشيخ أبو سياف بالفقرة التالية:

تسجيل صوتي للشيخ أبو محمد المقدسي ينفي فيه الإكراه المزعوم ويؤكد على بيانه الأخير بشأن تنظيم الدولة، بعد أن ورد إلى مسامعنا أن الشيخ أبو محمد المقدسي مكره على كتابة مثل هذه البيانات وأنه لا يملك قرار نشر مثل ذلك بادرنا بالتواصل مع الشيخ وسؤاله عن ما ذكر أعلاه فحملنا أمانة أن ننقل هذا التسجيل وننشره.

القيادي في التيار السلفي
الجهادي أبو سياف (الجزيرة)

وجاء في المقطع الأول للتسجيل:

تأخرنا كثيرا وصبرنا وأطلنا البال على أمل أن يكون فيهم (تنظيم الدولة) عقلاء يراعون ويرجعون إلى الحق، وأن يسمعوا من مشايخهم ولكن سبحان الله عندهم مماطلة عجيبة، وعندهم لف ودوران وكذب كثير، وصبرنا كان ليس خوفا من ألسنة علمائهم الذين عندنا في الأردن، نحن تعودنا على ألسنة هؤلاء ليس خوفا من هؤلاء، لكن كان عندنا أمل أن يكون لنا دور في الإصلاح بين الناس وبين المجاهدين وحقن لدماء المسلمين.. كنا نتمنى أن يكون لنا دور في هذا المجال، لأن هذا هو الأفضل وهذا الأمل وهذا الأصل في المؤمنين أن يخرجوا لما فيه خير للإسلام وأهله، ولكن للأسف ما استجابوا وما لبوا، وكما يقال "مكره أخوك لا بطل"، ليس مكرها كما قال هو إنني غصب عني أتكلم.. لا، ليست الأمور كذلك، أنا أتكلم باختياري وأتكلم عن بصيرة وعن نظر -بفضل الله عز وجل- كامل للواقع.

عندي من المخلصين والثقات الذين ينورونني، وبفضل الله مطلع على الأحوال بتفاصيلها ولكن التأخير كان انتظارا لأجل مصلحة مرجوة، ولكن القوم ما استجابوا وماطلوا وراوغوا واضطررنا للبيان.. ووجدنا أن في السكوت بعد ذلك مداهنة وإقرارا للباطل وخذلانا لأهل الحق، خصوصا عندما رفضوا التحكيم، مع أننا نزلنا على شروطهم المتعنتة وشروطهم المصعبة وقلنا نبعث لكم من تنطبق عليه هذه الشروط ومع ذلك أبوا إلا التعنت وأبوا إلا الإصرار فصار علينا لزاما أن نقول كلمة الحق وأن ننحاز إلى أهل الحق، رضي من رضي وغضب من غضب.

وهذا الذي سجل وأوهم الناس أنني أنا مضطر ومكره ولا أملك أمري، هؤلاء يترجون ويطلبون ألا نتكلم فأنا قلت لهم ما عدت أملك أمري يعني الأمور خرجت من يدي وانتهى الأمر خلاص.. يعني الأمور حسمت هذا مرادي، ولكن سبحان الله هؤلاء عندما لا يجدون من يناصرهم بكلام واضح يأتون بكلمات مبهمة ويتركون الكلام الجيد الواضح البين، ويأتون بمثل هذا الكلام. على كل حال أنا أقول هذه الصفحة نحن طويناها.

مقاتلون من جبهة النصرة في سوريا (الجزيرة)

وفي المقطع الثاني من التسجيل قال المقدسي:

الحمد لله أنتم تعرفون أننا لا نخاف في الله لومة لائم، ولو كنا نخاف في الله لومة لائم ما كلمناكم من هذا المكان. على كل حال هذه الصفحة طويناها بعدما ماطلونا وأخرونا إلى هذا الحد وكان عندنا أمل أن يستجيبوا.. نقول فلنطوِ هذه الصفحة بل فلنضع الكتاب كله على الرف، وننشغل بما فيه مصلحة ديننا ودعوتنا وجهادنا، وأنا أذكر إخواننا في الأردن بألا ينشغلوا أبدا في الدفاع عن شخصي الحقير، بل أن ينشغلوا بنصرة هذا الدين وهذه الدعوة ويتركوا خذلان هؤلاء القوم، هؤلاء المشاغبون طويلو اللسان سيئو الأخلاق الذين تعودنا فيهم على كل شر وعلى قلة الأدب. اتركوهم في حالهم، لا تنشغلوا معهم ولا تتنزلوا معهم، ولا تجعلوهم يجرونكم إلى سفاسف الأمور فإن الله عز وجل يحب معالي الأمور ويكره سفاسفها، لا تنشغلوا معهم في هذا الأمر واستقبلوا شهر رمضان الكريم القادم بنصرة هذه الدعوة وإصلاح ذات البين وفي الإقبال على بعضكم البعض، وتعلموا دين الله ونصرة الحق وأهله واتركوا هؤلاء القوم ولن يضرونا إلا أذى، قد تعودنا على ألسنتهم وافترائهم، فأنا نصيحتي لإخواني أن يتركوهم ويهملوهم لأن معركتنا ليست مع هؤلاء، انتهينا منهم، بينا الموقف منهم والمراد منهم.

وجاء في ختام التسجيل:

هؤلاء الطاعنون كم كانوا يترجوننا ألا نتكلم عن جماعتهم وتتبعهم وكم كانوا يقولون مشايخنا وشيوخنا ودرسوا علينا، والآن لما قلنا كلمة الحق بهتونا كما بهتت اليهود عبد الله بن سلام، فخرجت الأكاذيب والافتراءات، فأين هذه الأكاذيب والأقاويل عندكم عندما كنتم تأتوننا وتزوروننا، وشيخنا أبو محمد لماذا خرجت الآن لما خالفت أقوالنا أهواءكم؟

المقدسي في رسالة سابقة:
هذا البيان هو بمثابة سحب الغطاء الشرعي عن هذا التنظيم العاق لقيادته

رسالة سابقة
وكان المقدسي قد أصدر رسالة نهاية الشهر الماضي شن فيها هجوما غير مسبوق على تنظيم الدولة اتهم قيادته والقائمين على الأمور الشرعية فيه بـ"الانحراف"، وأعلن رفع الغطاء الشرعي عنه، ودعا جنوده للخروج منه ومبايعة جبهة النصرة.

وجاء في الرسالة "نعلن هنا أن تنظيم الدولة في العراق والشام تنظيم منحرف عن جادة الحق، باغٍ على المجاهدين، ينحو إلى الغلو، وقد تورط في سفك دماء المعصومين، ومصادرة أموالهم وغنائمهم ومناطقهم التي حرروها من النظام، وقد تسبب في تشويه الجهاد، وشرذمة المجاهدين، وتحويل البندقية من صدور المرتدين والمحاربين إلى صدور المجاهدين والمسلمين.. إلى غير ذلك من انحرافاته الموثقة".

كما جاء في الرسالة أيضا "إننا ندعو كافة المجاهدين إلى تبني هذا البيان، وإعلان الانحياز إليه نصرة للحق وأهله، وندعو أفراد تنظيم الدولة إلى تركه والانحياز إلى جبهة النصرة ومبايعة قاداتها، هذا ما نفتيهم به ونحثهم عليه ونختاره لهم، كما أننا ندعو كافة المواقع الإسلامية الجهادية وغيرها ممن يهمها أمر المسلمين وجهادهم لأن تنشر هذا البيان، وأن تنصره، وأن تمتنع عن نشر إصدارات تنظيم الدولة وخطاباته وكتاباته".

وقال المقدسي إن "هذا البيان هو بمثابة سحب الغطاء الشرعي عن هذا التنظيم العاق لقيادته، وهو بمثابة إعلان للبراءة من نهجه المغالي وسفكه للدماء المعصومة، المشوه للجهاد والمجاهدين، والضال عن سبيل الله لانحرافاته وبغيه وامتناعه عن حكم الله".

المصدر : الجزيرة