نظم معارضون للنظام المصري مسيرات احتجاجية الليلة الماضية مع حلول شهر رمضان الكريم، طالبوا خلالها بإسقاط ما أسموه حكم العسكر، داعين المواطنين للنزول إلى الميادين في الثالث من يوليو/تموز القادم لإسقاط ما وصفوه بالانقلاب العسكري.

ففي مدينة الإسكندرية رفع متظاهرون شعار رابعة أثناء مسيرتهم في شوارع المدينة, ونددوا بانتخاب عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر.

وفي السويس فرقت قوات الأمن مسيرة كانت تجوب المدينة تنديدا بالانقلاب، واستخدم الأمن الغازات المدمعة لتفريق المتظاهرين. 

كما خرجت مسيرة في بني سويف للتنديد بالانقلاب, وردد المشاركون هتافات تنتقد السيسي. 

وفي المنيا نظم معارضون مظاهرة ليلية جابت شوارع المدينة منددة بالانقلاب العسكري، وهتف المشاركون الذين رفعوا شعار رابعة بهتافات ترفض ما سموه حكم العسكر.

وذكرت شبكة رصد أن التحالف الوطني لدعم الشرعية وحركة "شباب ضد الانقلاب" و"ألتراس نهضاوي" نظموا وقفة ليلية بمدينة القرين بالشرقية رفضا لانقلاب الثالث من يوليو/تموز، حيث ردد المتظاهرون هتافات ضد نظام الحكم، مطالبين برحيل السيسي وأركان نظامه.

ورفع المشاركون في المسيرة صور الرئيس المعزول محمد مرسي وصور القتلى والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تستنكر سوء الأحوال الاقتصادية بمصر، والتي أثقلت كاهل المواطنين.

كما نظمت حركة شباب ضد الانقلاب بقرية أجور التابعة لمركز طوخ بمحافظة القليوبية مسيرة احتجاجية بعد صلاة التراويح، رددوا خلالها شعارات ضد السيسي ووزارة الداخلية، وطالبوا المصريين بالنزول إلى الميادين والمشاركة في الثالث من يوليو/تموز المقبل لأجل إسقاط حكم السيسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات