نفذ تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" عصر يوم الاثنين عرضا عسكريا لأسلحته وآلياته التي أحضرها من العراق، في مدينة الرقة السورية التي يسيطر عليها.

ونقلت شبكة سوريا مباشر أن ناشطين بثوا على شبكة الإنترنت صورا لرتل كبير يتألف من دبابات ومصفحات وعربات أميركية الصنع، تعود للجيش العراقي بعد أن استولى عليها التنظيم ونقلها إلى الأراضي السورية، وكان اللافت هو وجود صاروخ يشبه من حيث الحجم والشكل صواريخ "سكود" روسية الصنع.

وضم الرتل دبابات ومصفحات وشاحنات عسكرية ومدافع ثقيلة، إضافة إلى عدد من الرشاشات بعيارات مختلفة وعربات من نوع "همر" أميركية الصنع، ودخل الرتل من جسر الرشيد في مدينة الرقة، وتجول في شوارع المدينة.

في الأثناء، نفذت مقاتلات "الميغ" التابعة للنظام السوري عدة طلعات جوية فوق مدينة الرقة، دون أن تتمكن من تنفيذ الغارات بسبب كثافة النيران التي واجهتها من قبل المضادات الأرضية الخاصة بتنظيم الدولة، كما استهدف مقاتلو التنظيم إحدى الطائرات بصاروخ حراري محمول على الكتف، وتمكنت الطائرة من الإفلات منه بعد قذفها للبالونات الحرارية.

من جهة أخرى، أقام مقاتلو تنظيم الدولة في سوريا احتفالات بإعلانه في العراق يوم الأحد ما سماها "الخلافة الإسلامية"، وذلك بعد سيطرته -بالتعاون مع مسلحي العشائر- على مناطق واسعة شمالي وغربي العراق.

وبث ناشطون صورا على الإنترنت تظهر سيارات تابعة لتنظيم "الدولة" وهي تجوب شوارع مدينة الرقة، وتذيع عبر مكبرات الصوت بيان إعلان "دولة الخلافة الإسلامية". كما شهدت مدينة تل أبيض الحدودية احتفالات مشابهة. وتعد الرقة مركز الثقل الرئيسي لتنظيم الدولة.

وكان أبو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم الدولة أعلن الأحد -في تسجيل صوتي له- قيام ما سماها "دولة الخلافة"، وتنصيب إبراهيم البدري وكنيته "أبو بكر البغدادي" خليفة.

وجاء التسجيل الصوتي بعد ساعات من بث التنظيم تسجيلا مصورا تضمن مشاهد لدخول عناصر التنظيم الأراضي العراقية من الحدود السورية. ويقول تنظيم "الدولة" إنه يسعى إلى إزالة الحدود بين الدول من البحر المتوسط إلى الخليج العربي، وإعادة المنطقة إلى نظام الخلافة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة