لقي ضابط شرطة مصرعه قبيل ظهر الاثنين إثر انفجار بمحيط قصر الاتحادية الرئاسي، وذلك لحظات بعد قليلة من مقتل عقيد في انفجار مماثل بالمنطقة نفسها. يأتي ذلك فيما أغلقت قوات الأمن اليوم ميدان التحرير بالقاهرة في ظل دعوات للتظاهر في ذكرى الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

فقد هز انفجار جديد ظهر اليوم منطقة بالقرب من قصر الاتحادية في ضاحية مصر الجديدة شمال شرق القاهرة، مما أدى لمقتل ضابط شرطة، وجرح عدد من رجال الأمن، حسب ما أكدت وكالة الصحافة الفرنسية.

كما أصيب أحد أفراد هيئة الإسعاف، وبترت يده نتيجة الانفجار الذي وقع بينما كانت الشرطة تحاول تفكيك القنبلة.

تزامن ذلك مع انفجار عبوتين بالمنطقة نفسها مما تسبب في مقتل عقيد الشرطة أحمد أمين عشماوي، وإصابة ستة أشخاص آخرين بجروح.

وأعلن مصدر أمني أن ثلاثة من عمال النظافة جرحوا في انفجار عبوة أولى قرب القصر، ثم انفجرت عبوة أخرى أثناء تمشيط القوات المنطقة المحيطة به، مما أدى إلى مقتل عقيد وجرح ثلاثة آخرين من رجال الشرطة.

وذكرت وزارة الداخلية على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن دورية أمنية اشتبهت بوجود عبوتين ناسفتين في شارع الأهرام المؤدي إلى الاتحادية، حيث قتل عشماوي عند محاولته تفكيك القنبلة.

وأضافت الوزارة أن عناصرها تمكنوا من إبطال مفعول قنبلة، وبدؤوا يمشطون المنطقة تحسبا لوجود قنابل أخرى.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن العقيد عشماوي هو خبير متفجرات في مديرية أمن القاهرة.

وكانت فتاة قد لقيت مصرعها السبت، فيما أصيبت امرأة بجروح في انفجار عبوتين بدائيتي الصنع في إحدى ضواحي القاهرة.

كما جرح ثمانية أشخاص بالقاهرة الأربعاء الماضي عندما انفجرت عبوات ناسفة بدائية الصنع في أربع محطات لقطارات الأنفاق، وخارج إحدى المحاكم.

المصدر : وكالات