أفادت مصادر تابعة للمعارضة السورية المسلحة بأن طائرة حربية من طراز ميغ 21 سقطت شرقي مطار حماة العسكري بعد إقلاعها منه ظهر اليوم الاثنين.

ونقلت شبكة سوريا مباشر عن مصادر من المعارضة المسلحة القول إنهم اعترضوا إشارات لاسلكية لجيش النظام عرفوا من خلالها رقم الطائرة التي سقطت وهو (355)، وقائدها واسمه الطيار تلجو إسماعيل.

ولا تزال أسباب سقوط الطائرة مجهولة، كما لم يتبنَ أي فصيل عسكري معارض مسؤولية إسقاطها حتى الآن.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر إعلامية اليوم الاثنين أن 35 عنصرا من قوات النظام السوري لقوا مصرعهم بينهم تسعة ضباط في عملية وصفتها بالانتحارية في ريف حماة الشرقي.

وقال مركز حماة الإعلامي إن القتلى سقطوا في قرية الرهجان الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد في ريف حماة الشرقي.

ولم يورد المركز تفاصيل عن العملية "الانتحارية" التي أسفرت عن قتل هذا العدد من الجنود، كما لم تتبناها أي جهة.

غير أن وكالة مسار برس ذكرت أن عدد الجنود السوريين الذين قتلوا بلغ 13 فقط في هجوم شنه "الثوار" بصواريخ "غراد" استهدف حواجز قرية الرهجان.

وأفادت الوكالة كذلك بمقتل وجرح عدد من قوات النظام -لم تحدد عددهم- في اشتباكات بين كتائب المعارضة وجيش النظام الذي يحاول منذ حوالي ثلاثة أشهر اقتحام المدينة بهدف استعادة السيطرة عليها، وتأمين الطريق الدولي الذي تستعمله خطا لإمداد قواتها في ريف إدلب.

في غضون ذلك، عثر مقاتلون من "جيش الإسلام" على سبع جثث في أحد مقار تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام صباح الاثنين بـالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن الجثث السبع عليها آثار ضرب وتعذيب، وعُثر عليها أثناء تمشيط مقاتلي جيش الإسلام أحد مقار تنظيم الدولة الإسلامية بعد هروبهم منها في بلدة ميدعا بالغوطة الشرقية.

ونقلت الشبكة عن مراسلها في المنطقة القول إن من بين القتلى ناشطين إعلاميين ذكرت منهم اسم الناشط بسام الريس أبو البراء.

يشار إلى أن القتلى السبعة كانوا قد اختفوا عن الأنظار أمس الأحد، وستنقل جثامينهم إلى مدينة دوما بريف دمشق لتشييعها هناك.

من جانبها، أشارت وكالة "مسار برس" اليوم الاثنين إلى أن ثلاثة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في اشتباكات مع كتائب المعارضة في محيط بلدة أخترين بريف حلب.

وأضافت أن عددا آخر من عناصر حزب الله اللبناني لقوا حتفهم أثناء اشتباكات دارت في بلدة جرود القلمون بريف دمشق.

إلى ذلك، أوردت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن حصيلة القتلى الذين سقطوا الأحد بلغت 89 بينهم عشرون طفلا وسبع سيدات، وأربعة بسبب التعذيب. 

المصدر : مواقع إلكترونية