أعلن والي ولاية شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر مقتل القائد العام لحركة جيش تحرير السودان للعدالة علي كاربينو و12 من قادة الحركة أثناء معارك دارت الجمعة بين قوات حكومية وعناصر الحركة شمال الولاية.

وأضاف أن معارك اندلعت بالمنطقة بعد أن شنت قوات كاربينو هجوما على منطقة القبة بمحلية كتم بشمال الولاية تصدت له القوات النظامية التي قال إنها غنمت أكثر من ثلاثين سيارة.

من ناحية أخرى، اشتبك الجيش السوداني مع متمردين في قتال عنيف أمس السبت قرب مدينة كادوقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد سكان كادوقلي القول إن صاروخين أو قذيفتي هاون سقطتا في المدينة.

وقال بيان صادر من الحركة الشعبية لتحرير السودان/قطاع الشمال إن "مدفعيتنا قصفت مواقع عسكرية داخل كادوقلي" إضافة إلى منطقتي دلداكو والحمرا خارج المدينة.

وحدث القصف في إطار "هجوم مضاد عنيف" شنه المتمردون على القوات الحكومية في منطقة العتمور الواقعة على بعد 45 كلم شرق كادوقلي، حسب ما أضافت الحركة الشعبية لتحرير السودان/قطاع الشمال في بيانها.

وقال المتمردون إنهم قتلوا 15 جنديا حكوميا ودمروا دبابة أثناء القتال من أجل السيطرة على منطقة العتمور التي أعلنت القوات المسلحة السودانية في 6 يونيو/حزيران أنها حررتها.

وأبلغ الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد الوكالة الفرنسية قائلا "كانت معركة عظيمة هناك السبت، فقد حاولوا (المتمردون) مهاجمة منطقة العتمور لكننا دحرناهم".

وأضاف أن القوات الحكومية لا تزال تسيطر على المنطقة بعد أن قتلت نحو خمسين متمردا.

المصدر : الجزيرة + وكالات