قال ناشطون اليوم الأحد إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون جراء قصف الطيران الحربي مدينة كفربطنا بـريف دمشق، بينما استهدفت مقاتلات النظام بـالبراميل المتفجرة ريف درعا مما خلّف عددا من المصابين، وسط اشتباكات عنيفة بـحلب.

في الأثناء، ذكرت لجان التنسيق المحلية أن مدينة المليحة في ريف دمشق تعرضت لقصف جوي مكثف من قبل قوات النظام في أول أيام رمضان، يأتي ذلك وسط غارات جوية على بلدات أخرى بريف دمشق، منها مسرابا ودوما، وغارات على حي جوبر بـدمشق.

في المقابل، استهدفت كتائب المعارضة بقذائف الهاون تجمعات قوات النظام على طريق بلدة زبدين بريف دمشق، وفقا لمسار برس.

وفي درعا جنوبا أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن مقاتلات النظام ألقت براميل متفجرة على الحي الغربي من مدينة نوى في ريف درعا.

كما طال القصف أيضا مدنا وبلدات أخرى بريف المحافظة ذاتها، منها إنخل والشيخ مسكين والنعيمة داعل، مما خلّف عددا من المصابين وألحق أضرارا جسيمة بالمباني السكنية.

للمزيد من الأخبار زوروا صفحة الثورة السورية

وخلال اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام محيط بلدة عتمان بريف درعا وثقت شبكة مسار برس مقتل ثلاثة جنود نظاميين.

اشتباكات وقتلى
وفي حلب شهد حي جمعية الزهراء اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام التي تحاول استعادة نقاط سيطر عليها مقاتلو المعارضة مؤخرا داخل الحي، حيث أسفرت الاشتباكات عن مقتل أربعة جنود نظاميين وسط قصف متبادل من الطرفين بقذائف الهاون، وفقا لمسار برس

كما قتلت قوات المعارضة عددا من قوات النظام خلال الاشتباكات في محيط الشيخ نجار بحلب، وسقط جرحى بقصف للطيران الحربي على مدينة تل رفعت وبلدة مارع بريف المحافظة ذاتها.

وفي حماة أفاد مركز حماة الإعلامي بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش الحر وقوات النظام على الجبهة الجنوبية لمدينة مورك بريف حماة وسط قصف مدفعي وصاروخي على أرجاء المدينة في ساعات الصباح الأولى, كما أفاد المركز بوقوع أربعة قتلى بينهم طفل بقصف بأربعة براميل متفجرة على اللطامنة بريف حماة الشمالي.

يشار إلى أن لجان التنسيق المجلية وثقت مقتل 51 شخصا يوم أمس السبت بينهم تسعة أطفال وثلاث سيدات، وأربعة تحت التعذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات