وجهت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي نداء مشتركا لوقف إطلاق النار وجميع أعمال العنف والقتال في سوريا خلال شهر رمضان الذي بدأ اليوم الأحد.

وفي بيان مشترك ناشد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي "جميع الأطراف العسكرية المتحاربة في سوريا الالتزام بالوقف الشامل لإطلاق النار وجميع أعمال العنف والقتال بكافة أشكالها، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك".

وأضاف البيان أن ذلك "حقن لدماء السوريين وللتخفيف من معاناتهم القاسية ولإفساح المجال أمام منظمات الإغاثة للقيام بواجباتها وتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للمناطق المنكوبة في جميع الأراضي السورية".

وحثت الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي "جميع الأطراف والقوى الإقليمية والدولية الفاعلة المعنية بمجريات الأزمة السورية على دعم هذا النداء المشترك وتضافر الجهود لحث الحكومة السورية وجميع الأطراف العسكرية المتحاربة على الالتزام بإعلان هدنة والوقف الشامل لإطلاق النار وجميع العمليات العسكرية".

وبدأت الأزمة بسوريا في مارس/آذار 2001 بثورة سلمية ضد نظام الرئيس بشار الأسد قبل أن تتحول إلى نزاع مسلح أوقع أكثر من 162 ألف قتيل حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما دفعت الأزمة بأكثر من تسعة ملايين سوري -أي حوالي نصف السكان- إلى مغادرة منازلهم، حسب الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات