قال مسؤولون أميركيون إن واشنطن بصدد جمع معلومات استخباراتية حول سيطرة المسلحين على عدد من المدن العراقية, مشيرين في المقابل إلى أن الأمر يحتاج أسابيع لتحديد مدى الخطر الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وإمكانية اتخاذ قرار أميركي بتوجيه ضربات جوية ضده داخل الأراضي العراقية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين قولهم إن طائرات مراقبة أميركية مأهولة وأخرى بدون طيار تنفذ يوميا ما بين ثلاثين و35 طلعة جوية في الأجواء العراقية لجمع معلومات حول أماكن انتشار المسلحين وخططهم المستقبلية، بالإضافة إلى ترسانتهم من الأسلحة التي يبدو أنها نمت بشكل كبير بعد الهجوم على الجيش العراقي، وفق تقارير استخباراتية.

وأضافت المصادر الأميركية أن الصورة المكتملة لما يحدث في العراق ستتبلور بشكل كبير بناء على المعلومات الاستخباراتية التي يتم جمعها, قبل أن ينطلق يوم الأربعاء المقبل نشاط مركز عمليات أميركي عراقي مشترك في بغداد يضم نحو تسعين فردا من العسكريين والخبراء.

وكانت خطوات أميركية قد أثارت تكهنات بتدخل عسكري أميركي وشيك ضد المسلحين في العراق ولا سيما تنظيم الدولة, وهي إرسال ثلاثمائة مستشار عسكري أميركي إلى بغداد, وتحريك عدد من القطع البحرية إلى منطقة الخليج العربي منها حاملة طائرات وطراد ومدمرة.

وتأتي هذه التطورات، في وقت حذر فيه أعضاء الكونغرس الأميركي من أنهم لن يدعموا أي تدخل أميركي من هذا النوع إلا إذا رأوا دلائل واضحة على عزم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على تشكيل حكومة تشمل جميع مكونات الطيف العراقي.

تقرير الخبراء الأميركيين حذر من المنزلقات المحتملة بسبب الطائرات دون طيار (الأوروبية)

طائرات دون طيار
في هذه الأثناء، حذر تقرير لمسؤولين أميركيين سابقين -أعدته لجنة مستقلة كلفها مركز ستيمسون للأبحاث- من أن اعتماد إدارة الرئيس باراك أوباما على الطائرات بدون طيار لتوجيه ضربات في الخارج يهدد "بمنزلقات" قد تقود إلى حروب بلا نهاية, ويؤسس لسابقة خطيرة يمكن أن تلجأ دول أخرى إلى استغلالها.

ورغم إقراره بجدوى الطائرات بدون طيار وأهميتها كسلاح في ترسانة الولايات المتحدة في حربها ضد "الإرهاب" فقد طالب التقرير الرئيس أوباما بالسماح بمزيد من التدقيق والإشراف على البرنامج السري للولايات المتحدة في هذا المجال.

وأبدت اللجنة "شعورها بالقلق من أن اعتماد الإدارة الأميركية الكبير على عمليات القتل المستهدفة كأساس للإستراتيجية الأميركية لمكافحة الإرهاب يستند إلى فرضيات مشكوك فيها, ويغامر بتصعيد الصراعات والاضطرابات".

ويأتي هذا التقرير، في وقت تفكر فيه الولايات المتحدة في تنفيذ ضربات بطائرات بدون طيار لمساعدة قوات الحكومة العراقية التي تحارب المسلحين الذين سيطروا على مساحات كبيرة من شمال العراق.

المصدر : رويترز