دعت المنظمة العالمية للهجرة إلى فتح ممرات إنسانية للوصول إلى عشرات آلاف النازحين الذين فروا إلى مناطق في شمال العراق -خاصة في إقليم كردستان العراق- بسبب الاضطرابات الأمنية.

ويعد مخيم شيخان جنوب شرق محافظة دهوك بإقليم كردستان من المخيمات الثلاثة التي أقيمت حديثا في المحافظة لاستيعاب الازدياد السريع في أعداد النازحين الفارين من محافظتي نينوى وصلاح الدين بسبب الأوضاع الأمنية المضطربة.

ويعاني النازحون أساسا من الظروف الطبيعية القاسية، حيث تبلغ درجات الحرارة خمسين درجة، مع نقص في الخدمات الطبية، وافتقاد المخيم إلى شبكة للصرف الصحي، أما الاحتياجات الغذائية من طعام وشراب فقد تكفلت بها إلى حد كبير سلطات إقليم كردستان ومنظمات خيرية محلية ودولية.

وشكا خليل عبد الغني نائب مدير مخيم شيخان -في تصريح للجزيرة- من الضغط الذي يسببه تزايد تدفق النازحين إلى مناطق الإقليم الكردي، إضافة إلى وجود أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين.

المصدر : الجزيرة