وصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء اليوم إلى العاصمة السودانية الخرطوم في زيارة قصيرة يبحث خلالها مع الرئيس عمر البشير مسار العلاقات بين البلدين.

وأجرى السيسي -فور وصوله قادما من مالابو عاصمة غينيا الاستوائية بعد مشاركته في قمة الاتحاد الأفريقي- مباحثات مع نظيره السوداني.

وتعد هذه الزيارة الثانية التي يقوم بها السيسي لدولة عربية بعد زيارته إلى الجزائر قبيل مشاركته بالقمة الأفريقية التي شارك فيها بعد أسبوع من إلغاء تجميد عضوية مصر بالمنظمة الأفريقية.

وكان السيسي قد تحدث أمس على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في مالابو مع رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي مريام ديسالين، وشمل جدول المحادثات سد النهضة وفقا لمصدر دبلوماسي.

وشهدت العلاقات المصرية الإثيوبية فتورا بسبب الخلاف على إقامة السد الذي تخشى مصر أن يؤثر على حصتها من مياه النيل.

وكان السيسي أدى الأربعاء زيارة رسمية للجزائر هي الأولى لهذا البلد وكذلك الأولى للخارج منذ توليه مهامه رسميا في وقت سابق من الشهر الحالي, والتقى خلال هذه الزيارة نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وركزت على الوضع في ليبيا ومكافحة ما يوصف بالإرهاب.

ودعا الرئيس المصري في الكلمة التي ألقاها أمس بافتتاح القمة الأفريقية في غينيا الاستوائية إلى إستراتيجية أفريقية موحدة لما سماه "الإرهاب العابر للحدود" في إشارة إلى تنامي عمليات بعض الجماعات على غرار جماعة بوكو حرام النيجيرية.

المصدر : وكالات