أدى قصف قوات النظام السوري بغارات جوية وبراميل متفجرة اليوم الأربعاء إلى سقوط 26 قتيلا على الأقل، في حلب وريف دمشق والرقة، ودارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام مدعومة بعناصر حزب الله اللبناني التي تحاول اقتحام بلدة مورك بريف حماة.

وقال ناشطون إن 13 شخصا قتلوا جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على حي طريق الباب.

كما قصفت الطائرات حيي الصاخور وقاضي عسكر في حلب المدينة ومدينة تل رفعت بريف المحافظة.

وأسفر القصف أيضا عن تدمير عدد من المنازل والمحال التجارية، بينما قتلت كتائب الجيش الحر  ستة عناصر من قوات النظام في محيط جمعية الزهراء في حلب أيضا.

وفي ريف حلب سقط قتيل على الأقل وأصيب آخرون جراء غارة جوية على مدينة مارع في ريف حلب الشمالي.

قتلى واشتباكات
وفي ريف دمشق قالت شبكة شام إن سبعة أشخاص قتلوا جراء غارات جوية على مدينة عربين بريف دمشق.

وأفادت الشبكة بأن القصف شمل أيضا بلدات بيت جن وعين الفيجة والمليحة بريف دمشق وحي جوبر في العاصمة دمشق.

video

وفي الرقة قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن المقاتلات الحربية شنت سبع غارات جوية على المدينة في قصف خلّف أكثر من خمسة قتلى وعشرات الجرحى، وأشار إلى أن المستشفى الوطني بالرقة وجّه نداء عاجلا للتبرع بالدم من جميع الزمر.

وفي حماة قال مركز حماة الإعلامي إن كتائب المعارضة قتلت عشرة عناصر للنظام، ودمّرت دبابة لهم شرقي مدينة مورك بريف حماة الشمالي.

من جهتها قالت مسار برس إن الجيش الحر أسر 15 عنصرا من قوات النظام خلال المعارك الدائرة بمورك أيضا، وسط اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام مدعومة بعناصر حزب الله اللبناني التي تحاول اقتحام البلدة.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت أمس الثلاثاء مقتل 44 شخصا في سوريا بينهم أربعة أطفال وسيدتان و13 تحت التعذيب وسبعة من الجيش الحر.

المصدر : الجزيرة + وكالات