ذكرت مصادر أمنية وشرطية بمصر أن خمس قنابل ضعيفة القوة انفجرت صباح الأربعاء بمحطات لقطار الأنفاق في القاهرة مما أوقع خمسة جرحى، في حين استهدفت عبوة سادسة محكمة بالعاصمة تسببت في جرح سيدة.

وأوضحت المصادر نفسها أن الهجمات جرت بالطريقة ذاتها إذ انفجرت داخل حاويات للقمامة على أرصفة أربع من تلك المحطات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس هيئة الإسعاف أحمد الأنصاري قوله إن أربعة أشخاص على الأقل جرحوا في السلسلة الأولى من الهجمات، في حين جرح شخص خامس في الانفجار الأخير.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية هاني عبد اللطيف إن من بين الجرحى رجلا كان يحمل متفجرات، واتهمه بأنه عضو في جماعة الإخوان المسلمين "لأن رموزا مؤيدة لـمحمد مرسي عثر عليها في هاتفه".

وأضاف المتحدث أن قنبلة ضعيفة القوة كانت موضوعة تحت سيارة بالقرب من محكمة القاهرة انفجرت مما أدى إلى جرح سيدة من المارة، في وقت تم إبطال مفعول قنبلة أخرى قرب المحكمة أيضا.

وتأتي هذه الهجمات بعد شهر على انتخاب القائد السابق للجيش عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد
بـ 96.9% من الأصوات.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد قالت سابقا إنها تمكنت من تفكيك عدد من الخلايا المسؤولة عن تفجيرات في القاهرة. وتقول السلطات إن أكثر من خمسمائة عسكري وشرطي قتلوا في هجمات منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

المصدر : وكالات