وقع انفجار وسط العاصمة اللبنانية بيروت وتحديدا في فندق في حي الروشة الذي تكثر فيه الفنادق ويعد منطقة سياحية.

وأفاد مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم بأن التفجير نجم عن تفجير شخص نفسه في إحدى غرف الفندق في الروشة، وأن التفجير وقع على ما يبدو عندما قدمت قوة من الأمن اللبناني إلى الفندق لاعتقال هذا الشخص للاشتباه في أنه ينوي القيام بعملة تفجيرية بالبلاد.

وقال إنه لا يُعلم إن كان الشخص فجر نفسه عندما تم القبض عليه أو عندما علم بقدوم القوة الأمنية للقبض عليه.

وأضاف إبراهيم أن المؤكد هو أن المفجر قد قضى في الحادث، ولا توجد حتى الآن معلومات عن ضحايا آخرين سقطوا جراء الانفجار.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الجيش اللبناني أنه احتجز خمسة أشخاص يشتبه في أنهم كانوا يخططون لاغتيال أحد كبار ضباط الأمن في شمال البلاد، حسبما ورد في بيان صدر عن الجيش اللبناني.

وجاء في بيان للجيش "في عملية أمنية نوعية، أوقفت مديرية المخابرات في الجيش خلية إرهابية في منطقة القلمون قرب مدينة طرابلس المحاذية لسوريا كانت تخطط لاغتيال أحد كبار الضباط الأمنيين في الشمال".

وأضاف البيان أن مديرية مخابرات الجيش تستمر في أعمال الرصد والملاحقة والتحقيقات لتوقيف باقي أفراد الخلية وكشف ارتباطاتهم ومخططاتهم.

يشار إلى أن قوات الأمن اللبنانية تضع نفسها في حالة تأهب قصوى منذ التفجيرين اللذين وقعا في غضون ثلاثة أيام، فقد فجر شخص سيارته قرب نقطة تفتيش للجيش مساء الاثنين الماضي في ضاحية بيروت مما أدى إلى مقتل مفتش في الأمن ومنفذ العملية، بعد ثلاثة أيام من نجاة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم من تفجير قرب الحدود اللبنانية السورية الجمعة الماضية.

وحذر الناطق الإعلامي باسم كتائب "عبد الله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة سراج الدين زريقات حزب الله الذي يشارك في القتال إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد، قائلا "لن يهنأ لكم عيش آمنين حتى يعود الأمن لأهل سوريا ولبنان".

المصدر : الجزيرة