علق الأسرى الفلسطينيون المضربون عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم الذي بدؤوه قبل 63 يوما، وفق ما أعلن نادي الأسير الفلسطيني وأكده وكيل الدفاع عن المعتقلين مساء أمس الثلاثاء.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني تعليق الإضراب، وقال رئيس النادي قدورة فارس لوكالة رويترز، إنه سيعلن اليوم الأربعاء عن تفاصيل اتفاق تم التوصل إليه بين الأسرى المضربين ومصلحة السجون الإسرائيلية.

من جهتها اكتفت الناطقة باسم النادي أماني سراحنة بالقول إن تعليق الإضراب تم بعد التوصل إلى اتفاق، وإنه سيبحث اليوم مع قادة الإضراب المتواجدين بغالبيتهم في المستشفيات الإسرائيلية.

من جانبه قال المحامي أشرف أبو سنينة لوكالة الصحافة الفرنسية "سمحت الاستخبارات الإسرائيلية للأسرى بالاتصال بي وأعلمني الأسرى أنهم علقوا الإضراب الذي بدؤوه قبل أكثر من ستين يوما".

وحسب المحامي أبو سنينة -وهو وكيل الدفاع عن المعتقلين-  فإن تعليق الإضراب تم بعد أن توصل الأسرى المعتقلون إلى اتفاق مع الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية سيعلن عن تفاصيله اليوم الأربعاء.

وكان مسؤول في وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية قال أمس الثلاثاء إن إضراب الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في طريقه للحل بعد ورود رسالة من الأسرى تخول الوزارة التفاوض عنهم.

ونقل مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب عن مدير الوزارة في الخليل إبراهيم نجاجرة كشفه عن رسالة وصلت من الأسرى المضربين أوكلوا فيها وزارة شؤون الأسرى التفاوض عنهم، وعبروا عن قبولهم بتعليق إضرابهم مقابل تحديد سقف الاعتقال الإداري بعام واحد فقط.

ويطالب الأسرى الإداريون المضربون عن الطعام منذ 63 يوما بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري دون تهمة أو وضع سقف زمني أعلى يتفق عليه لهذا الاعتقال.

ونقل غالبية المضربين عن الطعام إلى المستشفيات الإسرائيلية بعد أن رفضوا تعاطي السوائل والمقويات. وشهدت الأراضي الفلسطينية تظاهرات تضامنية مع المضربين عن الطعام.

المصدر : الجزيرة + وكالات