نظمت شبكة الجزيرة اليوم الثلاثاء وقفة احتجاجية في مقر القناة الإنجليزية للتنديد بالأحكام القضائية المصرية المشددة بحق تسعة من صحفيي الشبكة بالسجن.

وقد تزامنت الوقفة مع مرور 24 ساعة على لحظة إعلان الحكم يوم أمس بالحبس المشدد لمدة تتراوح بين سبعة وعشرة أعوام.

وتخللت الوقفة دقيقة صمت للتعبير عن رفض القمع الذي يتعرض له الصحفيون وذلك لتخويفهم ومنعهم من نقل الحقيقة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد إن هذه الوقفة تمثل بداية لسلسلة من الفعاليات والأنشطة والمؤتمرات التضامنية التي تنوي الجزيرة تنفيذها، ولفت إلى أن الشبكة تنوي إطلاق وسم (هاشتاغ) جديد للتنديد بهذه الأحكام.

وأضاف فايد أن هذه الوقفة -التي انطلقت عند الساعة 11:41 بتوقيت الدوحة (8:41 بتوقيت غرينتش) بعد 24 ساعة من النطق بالحكم- لا تقتصر على مقر الشبكة في الدوحة، بل تشمل جميع مكاتب الجزيرة في العالم بمشاركة صحفيين وكتاب وإعلاميين كبار تنظم في فترات زمنية مختلفة.

 وقفة تضامنية مع صحفيي الجزيرة المعتقلين في مصر (الجزيرة)

أحكام مشددة
وقد صدر بحق الزملاء باهر محمد حكم بالسجن عشر سنوات، وبيتر غريستي ومحمد فهمي حكم بالسجن سبع سنوات حضوريا، في حين حكم بالسجن عشر سنوات غيابيا على الزملاء أنس عبد الوهاب وخليل علي خليل وعلاء بيومي ومحمد فوزي ودومينيك كين وسو تيرتن.

كما نظمت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وقفة احتجاجية للتضامن مع صحفيي الجزيرة الإنجليزية وللتنديد بالحكم القضائي المصري الصادر بحقهم.

وقد وقف المتضامنون دقيقة صمت في اللحظة التي مر فيها يوم كامل على وقت إعلان الحكم.

وقال مدير شبكة "بي بي سي" إن الأحكام الصادرة بحق الصحفيين لا تعني شبكة الجزيرة فحسب، بل تمس قيم حرية التعبير والرأي. وأكد أن عدداً من المؤسسات الصحفية ستتقدم بطلب إلى الرئيس المصري للنظر في القضية.

وفي اليوم الذي حكم القضاء المصري بالسجن المشدد بين سبع وعشر سنوات على صحفيي الجزيرة الإنجليزية، توالت ردود الأفعال المنددة به من صحفيين ومؤسسات صحفية حول العالم، وكان من بينها القناة البريطانية الرابعة التي عبرت عن إدانتها وتضامنها أثناء بثها خبر الحكم بسجن صحفيي الجزيرة.

المصدر : الجزيرة