تركيا تجلي رعاياها من ليبيا بعد تهديد حفتر
آخر تحديث: 2014/6/24 الساعة 21:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2014/6/24 الساعة 21:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/27 هـ

تركيا تجلي رعاياها من ليبيا بعد تهديد حفتر

حفتر دعا تركيا وقطر لسحب رعاياهما من شرق ليبيا في ظرف 48 ساعة (الجزيرة)
حفتر دعا تركيا وقطر لسحب رعاياهما من شرق ليبيا في ظرف 48 ساعة (الجزيرة)

قالت السفارة التركية في طرابلس ومسؤولون بمطار العاصمة الليبية الثلاثاء إن تركيا تجلي المئات من رعاياها من ليبيا، بعد أن دعا اللواء المتقاعد خليفة حفتر الأحد الماضي الأتراك والقطريين إلى مغادرة شرق ليبيا خلال يومين.

وقال المتحدث باسم المطار محمد إسماعيل إن نحو 420 من العمال الأتراك كانوا يعملون في محطة للطاقة بمدينة سرت بوسط البلاد غادروا جوا من مدينة مصراتة على متن طائرات تابعة للخطوط الجوية التركية الثلاثاء بسبب تهديدات من قوات حفتر في الشرق.   

وقال مسؤول في السفارة التركية في ليبيا إن الأتراك لم يعودوا يشعرون بالأمان، وإن نحو 140 آخرين سيتم إجلاؤهم من مطار الأبرق بمدينة البيضاء قرب بنغازي التي أغلق مطارها الدولي منذ منتصف مايو/أيار الماضي لأسباب أمنية.

ونقلت تركيا موظفيها من قنصليتها في بنغازي إلى العاصمة الليبية طرابلس في وقت سابق هذا الشهر لأسباب أمنية.

وكان محمد حجازي المتحدث باسم حفتر قد قال الأحد الماضي إنه "يجب على القطريين والأتراك  مغادرة المنطقة الممتدة من بلدة مساعد على الحدود مع مصر إلى مدينة سرت في وسط ليبيا، وإن قوات حفتر ليست مسؤولة عمن يحملون هاتين الجنسيتين على الأراضي الليبية".

وقال مصدر في الخارجية الليبية إن المهلة التي حددها حفتر "لا تمثل الموقف الرسمي للدولة الليبية"، مؤكدا "أن أمن المواطنين الأجانب من مسؤولية الحكومة".

وتتهم السلطات الليبية حفتر بتنفيذ محاولة انقلاب عسكري، في حين يؤكد اللواء المتقاعد السابق أن هدفه لا يزيد عن "اجتثاث الإرهاب" من ليبيا.

وكان حفتر (71 عاما) أطلق يوم 16 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية سماها "معركة الكرامة" ضد من وصفها بمجموعات "متطرفة"، خصوصا في بنغازي.

كما أعلن إثر مظاهرات مؤيدة له في طرابلس وبنغازي في الـ24 من الشهر الماضي أنه لن يتراجع عن "تطهير ليبيا من الإرهابيين والمتطرفين وكل من يدعمهم ويساندهم".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات