أعلنت الرئاسة الجزائرية الثلاثاء أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيقوم الأربعاء بزيارة عمل قصيرة للجزائر، هي أول زيارة له للخارج منذ انتخابه رئيسا لمصر في نهاية مايو/أيار، وذلك بدعوة من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وأضاف بيان الرئاسة أن السيسي سيبحث في هذه الزيارة مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالخصوص "قضايا تتصل بالوضع في العالم العربي وأفريقيا".

وتأتي هذه الزيارة وفق بيان أصدرته الرئاسة المصرية الثلاثاء "في ضوء العلاقات المتميزة وروابط الأخوة التي تجمع بين البلدين والشعبين المصري والجزائري".

وأضاف البيان أنه من المقرر "استعراض مختلف جوانب العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية، بهدف تعزيزها وتنميتها، بما يتناسب مع تاريخ العلاقات بين البلدين وما شهده من مواقف مصيرية  تبادلت فيها الدولتان أدوار التأييد والمساندة، كما سيتم تبادل وجهات النظر إزاء عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

ومن المقرر أن يتوجه الرئيس المصري عقب إتمام الزيارة إلى عاصمة غينيا الاستوائية مالابو للمشاركة في أعمال الدورة العادية الثالثة والعشرين لقمة الاتحاد الأفريقي.

وكانت الجزائر التي تفادت اضطرابات وثورات الربيع العربي، دعت إلى "انتقال سلمي" في مصر بعد الإطاحة في 3 يوليو/تموز 2013 بالرئيس محمد مرسي أول رئيس منتخب بانقلاب قاده وزير الدفاع حينها عبد الفتاح السيسي.

المصدر : وكالات