قُتل ضابط مخابرات برتبة عقيد مساء الأحد برصاص مسلحين شرق مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن، بينما أكدت وزارة الدفاع التوصل لاتفاق مع الحوثيين يتضمن وقفا لإطلاق النار بين الجانبين بعد اشتباكات هزت العاصمة صنعاء.

وقال مصدر أمني "إن مسلحيْن ينتميان لتنظيم القاعدة كانا على متن دراجة نارية أطلق أحدهما النار على العقيد أحمد ردمان" أثناء وجوده في حي بويش شرق المدينة ما أدى إلى إصابته". وذكر المصدر أن الضابط "نقل إلى المستشفى حيث لفظ أنفاسه الأخيرة".

وتم اغتيال العشرات من ضباط الأمن والجيش في اليمن بعمليات نسبت في معظمها لتنظيم القاعدة.

وتهز البلاد موجة من أعمال العنف حيث ينشط تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره الولايات المتحدة الفرع الأكثر خطورة في تنظيم القاعدة.

اتفاق
من ناحية ثانية، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مساء الأحد أن لجنة وساطة شكلها الرئيس عبد ربه منصور هادي توصلت إلى اتفاق بوقف إطلاق النار بين الجيش والمسلحين الحوثيين بالمناطق التي يدور بها القتال شمال صنعاء. 

ويتضمن الاتفاق الجديد بنودا عدة، منها إزالة المواقع العسكرية التي أنشأتها كافة الأطراف في عمران، ومناطق التوتر الجديدة في أرحبْ وهمْدان وبني مَطَر عبر لجان ميدانية محايدة خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أيام. كما يتضمن الاتفاق تشكيل لجنة تحقيق من النيابة العامة في الأحداث التي شهدتها تلك المناطق.

وقتل ما لا يقل عن مائتي شخص هذا العام في معارك بين الحوثيين والقوات الحكومة وقبائل متحالفة معها.

ويقول المسؤولون إن الحوثيين الذين يقاتلون القوات الحكومية منذ 2004 يحصلون على أسلحة من إيران، وينفي الحوثيون ذلك ويقولون إنهم يسعون للحصول على حكم ذاتي والحد من التدخل الأميركي في الشؤون اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات