وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين إلى بغداد لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشأن الأوضاع الأمنية في البلاد إثر سيطرة المسلحين على الموصل ومناطق أخرى من العراق.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر بساكي إن كيري سيناقش التحركات الأميركية الجارية لمساعدة العراق، وهو يتصدى لهذا الخطر، وسيحث الزعماء العراقيين على التحرك بأقصى سرعة ممكنة لتشكيل حكومة تمثل مصالح العراقيين.

وكان كيري قد التقى أمس الأحد في العاصمة الأردنية عمان نظيره الأردني ناصر جودة وبحث معه ضرورة إيجاد مسار سياسي في العراق يشمل جميع الأطراف لإنهاء الأسباب التي أدت إلى "الوضع الخطير"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الوزير الأردني.

وذكرت الوكالة أن كيري وجودة بحثا خلال لقائهما آخر التطورات والمستجدات في المنطقة، ولا سيما الأزمة السورية وتطورات الأوضاع في العراق ومفاوضات السلام المتعثرة وسبل إحيائها.

وأعرب جودة عن أمله في أن تعمل الأطراف كافة في العراق على تحقيق الوئام والتوافق الوطني الحقيقي "عبر مسار سياسي يشمل جميع الأطراف" ومكونات الشعب العراقي كافة، وصولا إلى "إنهاء كل الأسباب التي أفضت إلى الوضع الخطير في العراق".

وأكد الطرفان أهمية تضافر جهود جميع الأطراف ذات العلاقة والمجتمع الدولي لمواجهة التطورات التي يمر بها العراق والتي "تهدد أمن المنطقة كلها".

وقال مسؤول أميركي كبير إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تشجع على تشكيل حكومة عراقية أكثر شمولا بعد مفاوضات جدية ومنسقة بين كل الأطراف.

المصدر : الفرنسية