صادقت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو على قرار أردني- فلسطيني يطالب إسرائيل بالوقف الفوري لكل حفرياتها غير القانونية، وانتهاكاتها ضد تراث البلدة القديمة في القدس المحتلة. 

جاء ذلك في دورة اللجنة 38 المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة. 

وندد القرار بما وصفه بالاقتحامات الاستفزازية التي يقوم بها يهود متطرفون بحق المسجد الأقصى

وطالبت اللجنة إسرائيل باحترام الوضع الراهن في المسجد الأقصى، الذي طالما حافظ على المسجد كونه مكان عبادة إسلاميا على وجه الحصر، وموقع تراث ثقافي عالمي. 

وكانت الهيئة الإسلامية العليا ودائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة قد طالبت بداية الشهر الجاري العالمين العربي والإسلامي بالقيام بخطوات عملية لحماية المسجد الأقصى ونصرة المدينة المقدسة.

وناشدت الهيئة الزعماء العرب اتخاذ قرارات لردع إسرائيل عن تنفيذ مخطط التقسيم الزمني والمكاني لساحات الحرم. 

وحذر العديد من القيادات الدينية المقدسية من تداعيات تمادي الاحتلال الإسرائيلي في استهداف المسجد الأقصى بحجبه عن الفلسطينيين وتفريغه من المصلين، وذلك مقابل الشروع في تهويد ساحات الحرم تمهيدا لتحويلها إلى حدائق عامة، وفتح بوابات المسجد أمام الاقتحامات اليومية للجماعات الاستيطانية والسياح الأجانب. 

ونُظمت مسيرات في عدة مدن عربية وأوروبية في السادس من الشهر الجاري بمناسبة مسيرة القدس العالمية، إحياء للذكرى الـ47 لاحتلال الجزء الشرقي من هذه المدينة المقدسة عام 1967.

المصدر : الجزيرة + وكالات