ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عربات عسكرية من طراز "هامفي" ظهرت للمرة الأولى اليوم الأحد في المعارك في ريف حلب بين كتائب في المعارضة السورية المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وقال المرصد إنه "من اللافت في معارك اليوم هو استخدام التنظيم عربات أميركية من طراز "هامفي" استولى عليها في العراق، مشيرا إلى أن هذه العربات تم الاستيلاء عليها من الجيش العراقي بعد المعارك الأخيرة في الموصل ومدن أخرى.

وتظهر تسجيلات مصورة عديدة عربات عسكرية عراقية من نوع "هامفي" يظهر إلى جانبها ملثمون، يرجح أنهم من تنظيم الدولة، مما يشير إلى وقوع أكثر من عربة "هامفي" بيد التنظيم الذي نقل بعضها لاحقا إلى سوريا.

من جهة أخرى، أشار المرصد إلى أن تنظيم الدولة تمكن اليوم الأحد من السيطرة على مناطق جديدة في ريف حلب الذي كان التنظيم انسحب من جزء كبير منه قبل أشهر تحت وطأة ضربات كتائب المعارضة وبينها جبهة النصرة.

وأفاد أيضا بسيطرة تنظيم الدولة على "قريتي إكثار ومعلان في ريف حلب الشمالي القريبتين من الحدود السورية-التركية، عقب اشتباكات عنيفة مع مقاتلي جبهة النصرة، ومقاتلي الجبهة الإسلامية وكتائب أخرى".

وتقع هاتان القريتان على مقربة من مدينة أعزاز الحدودية التي كان تنظيم الدولة انسحب منها في فبراير/شباط الماضي تحت ضغط الكتائب.

وفي الأشهر التي تلت، انسحب التنظيم من معظم الريف الغربي والريف الجنوبي لحلب بعد معارك مع الكتائب، وتتركز المعارك اليوم الأحد في الريف الشمالي حيث لا يزال التنظيم يحتفظ بمواقع يحاول منها التمدد نحو الحدود وإعادة سيطرته على قرى أخرى في ريف حلب.

المصدر : الفرنسية