أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن ثقته في أن مروحيات أباتشي أميركية ستصل إلى مصر في أقرب وقت  ممكن، في حين حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من مغبة عدم تدارك الأوضاع في العديد من دول المنطقة على صعيد مكافحة الارهاب.

وتأتي زيارة كيري في مستهل جولة له بالشرق الأوسط تتزامن مع موجة انتقادات لوضع الحريات وحقوق الإنسان في مصر وآخرها أحكام الإعدام بحق رافضي الانقلاب وقيادات جماعة الإخوان.

وقال في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري إن الإدارة الأميركية ستوافق على المساعدات الأميركية لمصر كاملة، بما في ذلك تسليم مروحيات الأباتشي. 

وأوضح كيري أن "هذه الأباتشي تركز على (..) مكافحة الإرهاب. وستستخدم حيث تبذل مصر جهدا كبيرا معنا وبالتعاون مع إسرائيل ودول أخرى، على التصدي لهؤلاء الإرهابيين".

وبمناسبة هذه الزيارة، أعلن مسؤولون أميركيون أن واشنطن أفرجت قبل عشرة أيام عن 572 مليون دولار من المساعدة المخصصة لمصر بعد حصولها على موافقة الكونغرس.

وكانت الولايات المتحدة قد جمدت في أكتوبر/تشرين الأول 2013 مساعدتها لمصر واشترطت لاستئنافها تنفيذ إصلاحات ديموقراطية.

جاءت هذه التصريحات أثناء الزيارة التي يقوم بها كيري للقاهرة حاليا في مستهل جولة له بالشرق الأوسط، هي الأولى لمسؤول أميركي رفيع المستوى منذ فوز السيسي في انتخابات الرئاسة.

المصدر : وكالات