سيطر مسلحون في العراق بشكل كامل على مدينة القائم على الحدود مع سوريا، وزادوا من نفوذهم نحو مناطق جديدة في محافظة الأنبار، بينما نفّذ الآلاف من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم استعراضات مسلحة في عدة مناطق من العراق بينها بغداد.

وقال مسؤولون أمنيون في العراق إن مسلحين ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام استولوا على معبر قرب مدينة القائم الحدودية في محافظة الأنبار، (320 كيلومترا إلى الغرب من بغداد) بعد يوم من الاشتباكات مع القوات العراقية.

وأضافت المصادر أن المسلحين وصلوا أمس إلى القائم، وطردوا قوات الأمن منها. وتابعت أنه بمجرد أن سمع حرس الحدود بسقوط القائم سارعوا إلى ترك مواقعهم ليحل المسلحون محلهم.

وقال ضابط برتبة مقدم في شرطة القائم إن المسلحين وسّعوا صباح اليوم سيطرتهم نحو مناطق محيطة بمدينة القائم جنوبا وشرقا. مؤكدا أن المسلحين فرضوا سيطرتهم كذلك على مقر للجيش في منطقة تقع جنوب مدينة القائم.

وأضافت المصادر أن هذا يعني إمكانية نقل أسلحة ثقيلة إلى الأراضي العراقية من الجانب السوري الذي يسيطر عليه مسلحون يقاتلون ضد نظام بشار الأسد. يذكر أن المسلحين كانوا يسيطرون على أجزاء واسعة من بلدة القائم منذ عدة أيام.

وسبق أن فقدت القوات العراقية سيطرتها أيضا على معبر ربيعة الحدودي الرسمي مع سوريا الواقع في نينوى لصالح قوات البشمركة الكردية.

كما أفادت مصادر محلية بأن مسلحين دخلوا بلدتي راوة وعانة (غرب مدينة الرمادي) "بعد انسحاب القوات الحكومية منهما".

من ناحية أخرى، أعلن مصدر صحي عراقي في مدينة تكريت اليوم السبت وصول 84 جثة. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية إن أغلب الجثث تعود لعناصر من الجيش والشرطة، إضافة إلى مدنيين.

video

مواجهات
وفي وقت سابق، أكدت مصادر في الفلوجة بمحافظة الأنبار سقوط عدد من القتلى والجرحى في قصف شنّه الجيش على أحياء في المدينة، بينما تجددت الاشتباكات في محافظة ديالى وفي مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة بغداد.

ولم ترد تفاصيل أكثر عن أحداث الفلوجة، وعدد القتلى الذين سقطوا في المدينة، وذكرت مصادر أمنية بمحافظة ديالى (شمال) أن الاشتباكات تجددت بين مسلحين والقوات الحكومية مدعومة بمليشيات مسلحة شمال قضاء المقدادية. كما شهدت بلدة جلولاء اشتباكات بين مسلحين وقوات البشمركة الكردية التي تسيطر على جزئها الشمالي.

وفرّ آلاف العراقيين من قرى وبلدات محافظة ديالى نحو مدينة خانقين في المحافظة نفسها شمالا والتي تسيطر عليها قوات البشمركة.

وكان مسلحون ينتمون إلى عدد من العشائر بالإضافة إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قد فرضوا سيطرتهم في وقت سابق من هذا الشهر على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، وهي ثاني كبرى المدن العراقية بعد بغداد.

كما سيطروا على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وبلدتي الضلوعية والمعتصم على بعد تسعين كيلومترا شمال بغداد، إلى جانب مناطق عراقية أخرى، في حين سيطرت قوات البشمركة على كركوك، وسط استمرار القتال حول مصفاة بيجي وفي تلعفر.

أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر نظموا استعراضات في عدة مدن عراقية (غيتي/الفرنسية)

استعراض شيعي
من ناحية أخرى، نفّذ الآلاف من أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم استعراضا في شارع الفلاح بمدينة الصدر في بغداد، وشارك في الاستعراض نواب كتلة الأحرار وشيوخ العشائر ورجال دين شيعة، ورددوا هتافات "لبيك يا مهدي".

وتقدّم المشاركين سيارات تحمل صواريخ باسم "مقتدى واحد" ومدافع وراجمات، وحملت سريّة من نحو خمسين عنصرا عبوات ناسفة محلية الصنع، أطلق عليها اسم "سرية العبوات الناسفة".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا قبل أيام أنصاره لتنظيم استعراض عسكري في كل محافظة على حدة، مؤكدا أن هدف الاستعراض هو تبيان العدد والعدة للعالم وليس إرهاب المدنيين، وفق تعبيره. ونفذ المقاتلون الموالون للصدر استعراضات مسلحة مماثلة في عدة مدن عراقية أخرى، بينها النجف والبصرة والكوت.

وجاء اقتراح الصدر بعدما أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي التعبئة العامة وتسليح كل من يرغب في التطوع لمقاتلة المسلحين، قبل أن يدعو المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني العراقيين إلى حمل السلاح.

المصدر : الجزيرة + وكالات