أكدت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن إيران أرسلت عناصر من الحرس الثوري الإيراني إلى العراق لمساعدة حكومة بغداد في مواجهة المسلحين، وقالت الوزارة إنها تعمل على تقييم الوضع هناك قبل إرسال فرق المستشارين العسكريين لمساعدة القوات الحكومية، في وقت سيبدأ وزير الخارجية جون كيري جولة لمناقشة الأزمة العراقية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في مؤتمر صحفي إن "هناك عددا من العناصر الثوريين لكن لا معلومات لدينا عن وجود وحدات كبيرة على الأرض"، مشيرا -على ما يبدو- إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. وأضاف أن التدخل الإيراني في الشؤون العراقية ليس بالأمر الجديد، على حد تعبيره.

ولم يذكر البنتاغون أي تفاصيل إضافية عن طبيعة الإيرانيين الموجودين في العراق أو عملياتهم، في حين ذكرت وسائل الإعلام أن طهران بدأت جهودا لدعم القوات العراقية.

video

وتشكل تصريحات كيربي أول تأكيد علني للحكومة الأميركية على وجود عناصر إيرانية في العراق، حيث تواجه حكومة بغداد مسلحين ينتمون للعشائر وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سيطروا على مناطق في البلاد.

وذكر دبلوماسيون غربيون أن قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني توجه إلى بغداد لتقديم المشورة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في هذه الأزمة.

ومنذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003، اتهمت الولايات المتحدة إيران باستخدام فيلق القدس لدعم المليشيات الشيعية في العراق.

وأعلنت الولايات المتحدة قبل أسبوع أنها منفتحة على إجراء مشاورات مباشرة مع إيران بشأن العراق، مع رفضها أي تعاون عسكري مع طهران.

عسكريون أميركيون
من ناحية أخرى أبدت الولايات المتحدة ثقتها في تأمين الضمانات القانونية للعسكريين الأميركيين الذين سيصلون للعراق خلال أيام لحمايتهم من إمكانية محاكمتهم أمام المحاكم العراقية.

وقال كيربي إن وزير الدفاع تشاك هيغل "ملتزم تماما بالتأكد من تمتع قواتنا بالحماية القانونية". وشدد على أن إرسال أولئك المستشارين جاء بطلب من الحكومة العراقية، وأن مهمتهم ستنصب على تقييم الوضع الميداني وتوفير المشورة للقوات الحكومية، وأنهم لن يشاركوا في أي مهمات قتالية.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر إرسال مستشارين عسكريين لدعم السلطات العراقية في المواجهات العسكرية التي تواجهها في شمال البلاد. وأضاف أن المستشارين الأميركيين سيقيّمون حجم الدعم الذي تحتاجه القوات الأمنية العراقية.

جون كيري سيزور عمان ثم بروكسل وباريس لإجراء مشاورات بشأن العراق (أسوشيتد برس)

جولة كيري
جاء ذلك بينما أعلنت الخارجية الأميركية الجمعة أن الوزير جون كيري سيبدأ الأحد جولة في أوروبا والشرق الأوسط يجري خلالها مشاورات تتناول الأزمة العراقية.

وسيزور كيري عمّان ثم بروكسل وباريس لإجراء "مشاورات مع شركاء وحلفاء تتناول كيفية تقديم دعمنا لأمن واستقرار العراق وتشكيل حكومة جامعة" فيه.

وأعلن رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي في وقت سابق أن الولايات المتحدة ليست في عجلة لشن ضربات جوية في العراق قبل التحقق من الأوضاع الميدانية على الأرض، بينما أكدت بغداد أنها طلبت من واشنطن توجيه مثل هذه الضربات.

وسبق لوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن أوضح الأربعاء أن طلب العراق من الولايات المتحدة توجيه ضربات جوية للمسلحين يأتي طبقا للاتفاقية الأمنية بين الجانبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات