دعا المرجع الشيعي الأعلى بالعراق علي السيستاني "العراقيين من كل الطوائف" مجددا اليوم الجمعة إلى مقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام، واعتبر أنه إذا لم يتم طرد هذه الجماعة من العراق "فسيندم الجميع غدا".

وقال أحمد الصافي ممثل السيستاني خلال خطبة الجمعة في كربلاء التي نقلتها قناة "العراقية" الحكومية إن هذه "الجماعة التكفيرية بلاء عظيم ابتليت بها منطقتنا".

وأضاف الصافي إن "هذه الدعوة كانت موجهة إلى جميع المواطنين من غير اختصاص بطائفة دون أخرى إذ كان الهدف منها هو الاستعداد والتهيؤ لمواجهة الجماعة التكفيرية (تنظيم الدولة) التي أصبح لها اليد العليا والحضور الأقوى في ما يجري في عدة محافظات".

وتدور المواجهات في العراق بين مسلحين من أبناء العشائر ومعهم عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، في مواجهة القوات الحكومية المدعومة من مليشيات ومتطوعين.

وتابع ممثل السيستاني أن "دعوة المرجعية إنما كانت للانخراط في القوات الأمنية الرسمية وليس لتشكيل مليشيا مسلحة خارج إطار القانون".

وكان السيستاني أصدر فتوى قبل أسبوع تدعو العراقيين إلى حمل السلاح ومقاتلة "الإرهابيين"، ما دفع بالآلاف إلى التطوع للتدرب على حمل السلاح ومساندة القوات الحكومية في معاركها ضد المسلحين، فيما عبرت أطراف في العراق عن خشيتها من أن يجري تفسير هذه الفتوى على أنها موجهة للسنة في البلاد. 

كما دعا السيستاني -في خطبة الجمعة التي تلاها ممثله- البرلمان إلى الاجتماع بعد أن تصدق المحكمة الاتحادية العراقية على نتائج الانتخابات الأسبوع القادم.

وقال الصافي "من الضروري أن تتحاور الكتل السياسية الفائزة ليتمخض عن ذلك تشكيل حكومة فاعلة تحظى بقبول وطني واسع، تتدارك الأخطاء السابقة، وتفتح آفاقا جديدة أمام جميع العراقيين لمستقبل أفضل".

المصدر : الجزيرة + وكالات