قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي قطاع غزة ليلة الجمعة، بالتزامن مع شنها عمليات مداهمة في الخليل، حيث واصلت عمليات مداهمة منازل فلسطينيين واعتقلت العشرات. 

وأعلنت مصادر طبية وأمنية أن ستة مدنيين فلسطينيين -بينهم أربعة أطفال- أصيبوا في عدة غارات جوية نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي ليلة الجمعة على مناطق مختلفة في قطاع غزة. 

وأشار مصدر أمني وشهود عيان إلى أن الطيران الحربي استهدف كذلك بالصواريخ مواقع لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). 

وفي الخليل، ذكر مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب أن طائرات مروحية شوهدت في ساعات مساء الخميس تقل جنودا في مناطق خالية محاذية للتجمعات العمرانية في الأطراف الغربية لمدينة الخليل وعدد من قراها الغربية. 

وأكد مراسل الجزيرة وائل الشيوخي أن آلاف الجنود اجتاحوا غربي الخليل، حيث اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال أدت إلى إصابة اثنين بجروح، مضيفا أن تلك القوات اقتحمت قرى المحافظة ومدينة الخليل نفسها، بينما تم تسجيل ثلاث إصابات في مدينة بيت لحم بعدما اجتاحها نحو ألف جندي. 

كما لم تسلم مدينة رام الله من إجراءات الجيش الإسرائيلي، حيث داهمت قوات عسكرية المدينة. 

وبحسب متحدث عسكري إسرائيلي، فقد اعتقل الجيش الأربعاء ثلاثين فلسطينيا في الضفة الغربية، مما يرفع عدد المعتقلين الفلسطينيين إلى نحو 280 منذ 12 يونيو/حزيران الجاري، بينهم مائتان من حماس. 

وبين المعتقلين 53 فلسطينيا أطلق سراحهم في إطار عملية تبادل عام 2011 التي شملت ألف معتقل مقابل الجندي جلعاد شاليط.

وأكد مسؤولو مستشفى أن ثلاثة من الفلسطينيين أصيبوا بأعيرة نارية أثناء الاشتباكات التي جرت ليلة الخميس في جنين. 

وفي جامعة بيرزيت القريبة من مدينة رام الله صادر جنود إسرائيليون الخميس ملصقات وأعلاما لحماس كانت بحوزة جماعة طلابية مرتبطة بالحركة.

أبو زهري حذر نتنياهو من الاستمرار
في استهداف الضفة الغربية
 (الجزيرة)

حماس تحذر
من جهتها حذرت حماس في مؤتمر صحفي بغزة من الاستفراد بالضفة الغربية، وتوعدت نتنياهو بأنه "سيندم" على ما قام به ضد الحركة.

وأضاف المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري "نقول لنتنياهو إن الأيام بيننا وستثبت أنه سيندم على كل ما قام به ضد حماس وضد شعبنا".

وقال أبو زهري إن الاحتلال يستغل قضية اختفاء الإسرائيليين الثلاثة في الخليل لتنفيذ "مخطط معد سلفا لاستئصال حماس في الضفة"، مشددا على أنه بغض النظر عمن هو المسؤول عن اختفاء الإسرائيليين الثلاثة "نؤكد أنه من حق شعبنا الانتصار لعذابات الأسرى في سجون الاحتلال".

وأصدرت حماس وعشرة فصائل فلسطينية أخرى بيانا مشتركا يوم الثلاثاء قالت فيه إنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام العملية العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية.

واعترفت تل أبيب أن هدفها الحالي من اعتقالات الضفة هو البحث عن المختفين الثلاثة، وتوجيه ضربة قوية لحماس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برر الخميس اعتقال نحو مائتين من عناصر حماس في أسبوع، مؤكدا "ثقته" بأن الحركة خطفت ثلاثة شبان إسرائيليين. 

من جهتها، حذرت الرئاسة الفلسطينية في بيان من "استمرار العقاب الجماعي التي تقوم به إسرائيل"، معتبرة أن "إعادة اعتقال الأسرى المحررين يشكل خرقا سافرا لاتفاق تحريرهم". 

واستقبل الرئيس الإسرائيلي المنتهية ولايته شمعون بيريز في مقره بالقدس المحتلة عائلات الإسرائيليين الثلاثة، معلنا أن "قوى الأمن تفعل كل ما بوسعها لإعادتهم إلى منازلهم".

من جهته أكد سفير الولايات المتحدة في إسرائيل دانييل شابيرو لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن واشنطن "تدعم بشكل كامل الحكومة الإسرائيلية في عمليات البحث" التي تقوم بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات