شهدت اليوم الاثنين عدة مناطق في ريف دمشق معارك وصفت بالعنيفة بين قوات النظام وكتائب المعارضة التي سيطرت على مواقع عسكرية للنظام، في حين كثف الأخير غاراته الجوية على مدن وبلدات محافظة حلب، وذلك بعد تقدم للمعارضة في دير الزور.

وقال ناشطون سوريون إن اشتباكات عنيفة جرت في بلدة المليحة، حيث قالت مسار برس إن المعارضة قتلت ستة عناصر من قوات النظام ودمرت آلية عسكرية أثناء الاشتباكات في محيط البلدة.

كما تعرض محيط بلدتي الثورة وعين البيضا بريف دمشق الغربي لقصف براجمات الصواريخ من قبل النظام، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وفق شبكة سوريا مباشر.

في المقابل، أشارت الشبكة إلى أن كتائب المعارضة سيطرت على عدد من النقاط العسكرية في محيط مخيم خان الشيح بريف دمشق.

video

دير الزور
وإلى المناطق الشرقية، قالت شبكة شام إن قوات المعارضة أحكمت سيطرتها على أربع قرى في ريف دير الزور بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام

وأفادت الشبكة بأن عددا من القتلى سقط من الطرفين جراء تجدد المعارك في قرية الصالحية التي تحاول كتائب المعارضة السيطرة عليها. 

وذكر ناشطون أن جبهة النصرة -إحدى الفصائل المشاركة في القتال إلى جانب المعارضة- أطلقت مجموعة من المدنيين كان يحتجزهم تنظيم الدولة في قرية الصالحية. 

وقد أفاد مراسل الجزيرة بأن تجدد المعارك بين المعارضة وتنظيم الدولة أدى إلى حركة نزوح لآلاف العائلات مع إغلاق أغلب معابر نهر الفرات، وذلك بسبب العمليات القتالية خاصة عند مدخل مدينة دير الزور.

وتعد هذه المعابر من أهم الطرق للسكان أثناء نزوحهم, ويقدر عدد النازحين من القرى التي تشهد اشتباكات بحوالي 30 ألف شخص نزحوا باتجاه مدن الميادين والعشارة والقورية ومناطق أخرى. 

video

غارات حلب
أما في شمال البلاد، فذكر ناشطون أن الطيران الحربي كثف غاراته الجوية على عدة مناطق بريف حلب، ولكنهم لم يتحدثوا عن أعداد الضحايا. 

فقد تعرضت مدن مارع وحرتيان وتل رفعت ومخيم حندرات في ريف حلب لغارات جوية شنها الطيران الحربي السوري. 

وفي ريف إدلب ذكرت مسار برس أن كتائب المعارضة قتلت عنصرين من قوات النظام جراء كمين نصبته جنوب مدينة معرة النعمان. 

من جانبها، تحدثت شبكة شام عن قصف كتائب المعارضة بالهاون لقوات النظام في قرية أم شرشوح الموالية للنظام بريف حمص الشمالي.

المصدر : الجزيرة