أصيب عدد من رافضي الانقلاب في مصر جراء إطلاق الشرطة الخرطوش والغازات المدمعة لتفريق مسيرة ليلية في مدينة السادس من أكتوبر، في وقت تواصلت فيه الفعاليات الرافضة للانتخابات الرئاسية بعدة محافظات.

فقد أطلقت الشرطة الخرطوش والغازات المدمعة على المسيرة التي انطلقت مساء أمس من منطقة الحي الخامس بمدينة السادس من أكتوبر حيث أصيب عدد من المشاركين الذين كانوا يطالبون بإنهاء ما سموْه حكم العسكر.

كما ردد المشاركون في المسيرة هتافات ترفض نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أظهرت اكتساحاً واسعاً للمرشح عبد الفتاح السيسي وخسارة المرشح حمدين صباحي الذي رفضت لجنة الانتخابات الرئاسية مساء الأحد طعنا تقدم به في نتائجها.

فعاليات متواصلة
وقد تواصلت فعاليات رافضي الانقلاب بعدة محافظات احتجاجا على الانتخابات الرئاسية التي يصفونها بـ "غير الشرعية". 

فقد شهدت محافظتا القاهرة والجيزة عدة مظاهرات ليلية, رفع فيها المتظاهرون صور الرئيس المعزول محمد مرسي، ورددوا هتافات تؤكد على تمسكهم بشرعيته، كما رفعوا شعار رابعة ونددوا بترشح السيسي للرئاسة عقب تنفيذه انقلابا على أول رئيس مدني منتخب. 

وفي محافظة الإسكندرية، خرج رافضو الانقلاب في مسيرات من عدة أحياء, رددوا خلالها هتافات رافضة لعملية الانتخابات الرئاسية برمتها, كما رفعوا شارات رابعة وصور الرئيس مرسي.

كما خرجت مظاهرات ليلية في عدة مناطق بمحافظة بني سويف بالصعيد رفضا للانقلاب العسكري، وتأكيدا على المطالبة بعودة الشرعية المنتخبة. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للانتخابات الرئاسية الأخيرة, ورافضة لنتائجها والاعتراف بشرعيتها.

وفي محافظة المنيا، تظاهر رافضو الانقلاب في عدة مسيرات ليلية, مؤكدين بهتافاتهم على التمسك بشرعية الرئيس مرسي، وعدم الاعتراف بالانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أظهرت اكتساحاً واسعاً للسيسي.

يُذكر أن النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات الرئاسية أظهرت حصول السيسي على أكثر من 23 مليون صوت بنسبة فاقت 96%، مقابل حصول منافسه صباحي على نحو 740 ألف صوت بنسبة 3.1%، وبلغ عدد الأصوات الباطلة أكثر من مليون صوت.

وقدرت نسبة المشاركة الإجمالية -وفق النتائج الأولية المعلنة- بنحو 47%، مما يعني أن أكثر من 25 مليونا أدلوا بأصواتهم في هذه الانتخابات.

المصدر : الجزيرة