قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس إن قيام الولايات المتحدة بشن ضربات جوية على المسلحين في العراق يمكن أن يؤدي لسقوط أعداد كبيرة من القتلى المدنيين، مشيرا إلى أن واشنطن لا تحبذ هذه الإستراتيجية.

وقال أردوغان للصحفيين في أنقرة لدى سؤاله عن احتمال قيام الولايات المتحدة بضربات جوية إن "أميركا بموقفها الحالي والتصريحات التي صدرت عنها لا تنظر إلى الهجمات من هذا النوع نظرة إيجابية".

ومضى يقول إن "هناك عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بين الناس، يمكن أن تؤدي عملية من هذا النوع إلى سقوط عدد كبير من القتلى بين المدنيين".

وقال "ما يحدث في العراق خرج عن كونه مواجهات بين داعش والعراق، ليصبح تقريبا حربا أهلية طائفية بين السنة والشيعة، ونحن لا نؤيد ذلك أبدا". وأضاف "لا يمكن لمسلم أن يقتل مسلما آخر وهو يصيح الله أكبر، ومن غير الممكن على الإطلاق أن تؤيد الحكومة التركية مثل ذلك الفعل".

وعن الأخبار المتداولة عن اختطاف 15 مواطنا تركيا في مدينة الموصل العراقية، قال أردوغان إنه لا توجد معلومات مؤكدة بشأن هذا الأمر بعد.

وكشفت الحكومة العراقية أمس الأربعاء عن طلبها من واشنطن تنفيذ ضربات جوية بينما تواجه قواتها المسلحين، لكن واشنطن لم تعطِ أي مؤشر على موافقتها على الهجوم. 

وتركيا هي صاحبة ثاني أكبر قوات مسلحة في حلف شمال الأطلسي بعد الولايات المتحدة وتستضيف أيضا قاعدة إنجرليك الجوية الأميركية في جنوب البلاد. 

وينظر إلى تركيا على أنها من المشاركين المحتملين في أي تدخل دولي في العراق.

المصدر : وكالات