قال مفوض مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي إسماعيل تشيرجي إن الاتحاد أنهى تعليق عضوية مصر الثلاثاء بعد انتخابات رئاسة الجمهورية الأخيرة التي فاز فيها عبد الفتاح السيسي الذي قاد انقلابا على الرئيس المنتخب محمد مرسي

وقال تشيرجي لوكالة رويترز "(الثلاثاء) اتخذ قرار بالسماح لمصر باستعادة مقعدها في كل أنشطة الاتحاد الأفريقي".

وأضاف أن الاتحاد -الذي جمد عضوية مصر بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بمرسي في 3 يوليو/تموز الماضي- أنهى أيضا في الاجتماع الذي عقده تعليق عضوية غينيا بيساو عقب انتخاب رئيس جديد بعد استيلاء الجيش على السلطة هناك.

يشار إلى أن تعليق العضوية إجراء معتاد يتخذه الاتحاد الأفريقي حيال أي دولة عضو يتعطل فيها نظام الحكم الدستوري.

الاتحاد الأفريقي علق عضوية مصر بعد انقلاب السيسي على مرسي

ترحيب مصري
من جانبها، رحبت القاهرة بقرار الاتحاد الأفريقي، وقالت وزارة الخارجية في بيان إن هذا القرار "يعكس احترام إرادة الشعب المصري كما تجسدت في 30 يونيو/حزيران، في إشارة إلى الاحتجاجات التي خرجت ضد حكم مرسي. 

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن القرار المتعلق بمصر صدر بإجماع أعضاء مجلس السلم والأمن الأفريقي (15 عضوا)، مشيرة الى أن الاجتماع عقد على مستوى المندوبين الدائمين.

ونقلت عن السفير المصري لدى أديس أبابا والاتحاد الأفريقي محمد إدريس قوله بعد صدور القرار إن الفترة الماضية شهدت جهودا دبلوماسية "مكثفة تكللت بالنجاح"، مشيرا إلى أن الأمور "آلت إلى نصابها الصحيح، وعادت مصر إلى حيث يجب أن تكون في قلب أفريقيا". 

وكان ممثلو دول أفريقية حضروا الأسبوع الماضي تنصيب السيسي -الذي فاز بانتخابات الشهر الماضي- وسط تمثيل غربي يكشف عن تردد في الدعم الكامل له.

المصدر : الجزيرة + رويترز